فصول الكتاب

وتُوُفّي فِي حادي عشر جُمادى الأولى.

481- محمود بْن مُحَمَّد بْن قُلْ هُوَ اللَّه خُوان.

أبو القاسم الأصبهانيّ.

تُوُفّي عن بضع وسبعين سنة.

- حرف النون-

482- نصر اللَّه بْن سلامة بْن سالم [1] .

أبو المعالي الهيتيّ، المقرئ.

تُوُفّي بالموصل أو بهيت.

روى عن: أَبِي الفتح الكَرُوخيّ، وأبي الفضل الأُرْمَوِيّ، وابن ناصر، وجماعة.

روى عَنْهُ: الحافظ ضياء الدّين، وابن خليل، واليَلْدانيّ، وسماعهم منه بالموصل.

ويُعرف بابن حَبَن [2] ، بمُهْمَلة وموحَّدة بالفتح. وهو أخو مَنْصُور. وهو من هِيت البلد الّذي فوق الأنبار على الفُرات.

وأمّا هِيت الّتي من أعمال زَرْع فنُسب إليها جماعة من الرُّواة.

تُوُفّي فِي جمادى الأولى [3] .


[1] انظر عن (نصر الله بن سلامة) في: التقييد 468 رقم 631، والتكملة لوفيات النقلة 1/ 428 رقم 668، وتاريخ إربل 1/ 102، 103 رقم 36، وتلخيص مجمع الآداب 1/ 546، وذيل تاريخ بغداد لابن الدبيثي 15/ 356، وتوضيح المشتبه 3/ 74 و 9/ 159.
[2] ويقال: «حبان» .
[3] وقال ابن المستوفي: شيخ صالح، ومحدّث صادق ثقة، سمع الكثير وكتب بخطّه الكثير، وكان زمن الرجلين، إذا مشى اعتمد على غيره وانكفأ مائلا إلى كلا جانبيه.
حدّثني- رحمه الله- أنه قرأ في يوم واحد ثلاث ختمات محرابية أو دون ذلك بقليل- الشكّ مني- أدّى فيها الحروف مبيّنة. لقي عدّة كثيرة من المشايخ وسمع عليهم.. وأجاز له خلق كثير. كان له أملاك بهيت فباعها وخرجت عن يده. وقرأ في ليلة نصف شعبان الختمة واقفا على قدميه لم يتروّح إلى قعود في ركعتين، على ضعف فيهما شديد. وكان نظيف اللباس، متجنّبا سائر الأنجاس.