فصول الكتاب

ومات في شعبان.

رَوَى عَنْهُ الدُّبَيْثِي، وَقَالَ: كَانَ غير حميد الطّريقة.

[[الكنى]]

588- أَبُو بَكْر بن المظفّر بن إبراهيم ابن البَرْنيّ.

نزل المَوْصِل مَعَ أخيه أَبِي إِسْحَاق [1] .

وَحَدَّثَ عن عتيق بن صِيلا.

تُوُفِّي في الحجَّة بالمَوْصِل.

589- أَبُو الحَسَن بن إسْمَاعِيل [2] بن مسلّم بن سَلْمَان الإربلّيّ، ثُمَّ البَغْدَادِيّ، الصُّوفِيّ.

وُلِدَ سنة تسع وخمسين في أوائل السنة.

وَسَمِعَ حُضورًا من أَحْمَد بن المُقَرَّب، وَيَحْيَى بن ثابت. وسمع أيضا من شُهدة. وأجاز لَه مَسْعُود الثَّقَفِيّ، وَأَبُو عَبْد اللَّه الرُّسْتُميّ، وجماعة.

وَكَانَ مشهورا بالخَيْر والصَّلاح. وَليَ مشيخة الصُّوفِيَّة بإربل.

وَقِيلَ: اسمه مُحَمَّد، وَقِيلَ: عَليّ، وَهُوَ معروف بكنيته.

وَهُوَ ابن عمّ الفخر مُحَمَّد بن إِبْرَاهِيم.

تُوُفِّي أَبُو الحَسَن في خامس ربيع الآخر.

وَحَدَّثَ بإرْبِل [3] .


[1] هو: إبراهيم بن المظفر المتوفى سنة 622 هـ. وستأتي ترجمته في الطبقة الثانية إن شاء الله.
[2] انظر عن (أبي الحسن بن إسماعيل) في: تاريخ ابن الدبيثي (شهيد علي) ورقة 23، والتكملة لوفيات النقلة 3/ 41 رقم 1802، وتاريخ إربل 1/ 213، 214 رقم 214، وتلخيص مجمع الآداب 4/ رقم 333، والمختصر المحتاج إليه 1/ 23.
[3] وقال ابن المستوفي: كان يلقّب «زين الحمارة» لركوبه حمارة صحبها من مصر. ولي مشيخة الصوفية بإربل، وهو أول من وليها في الخانكاه التي أسكنهم إياها الفقير أبو سعيد كوكبوري بن علي بالقرب من باب الفرح- بالحاء- الآن، وتصرّف في وقفها مدة إلى أن خربت وانتقل الصوفية إلى الجنينة، وكان ينكر من أخلاقهم ما ينكر، فتعصّب عليه جماعة من إربل، فعزل عنها.
تزوّج عدة من النساء، وله إجازات كثيرة من مشايخ بغداد وغيرها ... وكان مع ذلك يكره أن