فصول الكتاب

سنة خمس وعشرين وستّمائة

[المنشور بولاية الناصر]

في صَفَر جاء منشورُ الولاية من الملكِ الكامل لابن أخيه الملك النّاصر داود [1] .

تحرّك الفرنج بالسواحل

وتَحَرَّكَت الفرنج وانبثّوا في السَّواحلِ، لأنَّ الهُدنة فَرَغت [2] .

[غارة المسلمين على صور]

وفيها أغارَ المسلمونَ على أعمال صور، وغنِموا كثيرا من المواشي [3] .

نزول الملك العزيز على بعلبكّ

وفيها نَزَلَ الملكُ العزيز عثمانُ ابن العادل على بَعْلَبَكّ ليأخذها من الملك الأَمْجَد، فأرسلَ إليه النّاصر داودُ يأمرُه بالرَّحيل عنها، فرحلَ، وقد حَقَد على النّاصر، فقالوا: إنَّه كاتبَ الملكَ الكاملَ، وحَثَّهُ على قَصْدِ دمشق، وإنّها في يده. فَقَدِمَ الكامل وانضاف إليه العزيزُ، وجاءه الملك المجاهد أسدُ الدِّين شيركوه من حمص، وكانت عنده ضَغِينة على المُعَظَّم، لكونِهِ نازلَ حِمْص وشعث ظاهرَها. فاستنجَدَ الملكُ النّاصر بعمّه الملكِ الأشرف، فجاء وأكرمه


[1] خبر (المنشور) في: ذيل الروضتين 152.
[2] المصدر نفسه، والكامل 12/ 477.
[3] نفسه، ومرآة الزمان ج 8 ق 2/ 652.