فصول الكتاب

[سنة خمس وعشرين وستمائة]

[حرف الألف]

281- أحمد بن تَمِيم [1] بن هِشام بن أحمد بن عبد الله بن حَيُّون.

المُحدِّث، محبّ الدِّين، أبو العباس، البَهْرانيُّ، اللَّبْلِيُّ.

وُلِدَ ببُلَيْدَة لَبْلَةَ: من الأندلس، في سَنَة ثلاث وسبعين وخمسمائة.

أحدُ الرحّالين إلى الآفاق في الحديث، سَمِعَ ببغدادَ من ابن طَبَرْزَد، وطبقتِه، وبمصر من أبي نِزار ربيعة اليَمَنيّ، وغيرِه، وبخُراسان من: المؤيِّد الطُّوسيّ، وأبي رَوْح الهَرَويّ، وزينب الشَّعْريَّة، وعبد الرحيم بن أبي سَعْد السَّمْعاني.

ذكره ابن الأبَّار [2] : روى عن أبيه، وابن الجدِّ، وأبي عبد الله بن زَرْقُون.

وقال ابن نُقْطَة: ثِقَةٌ، صالح.

ذكره ابن الحاجب فقال: أحد الأَئمة المعروفين بطلب الحديث، حسنُ الخطِّ، صحيحُ النَّقل، ثِقةٌ، شافعيُّ المذهب- وقيل: إنَّه كان حزميا- كريم


[1] انظر عن (أحمد بن تميم) في: معجم البلدان 5/ 10، 11، والتكملة لوفيات النقلة 3/ 224، 225 رقم 2199، وذيل الروضتين 153، وتكملة الصلة لابن الأبار 1/ 112، والذيل والتكملة لكتابي الموصول والصلة ج 1 ق 1/ 76، 77 رقم 83، وذيل مرآة الزمان 3/ 307، وتاريخ إربل 1/ 280 رقم 179، والعبر 5/ 1022، والإشارة إلى وفيات الأعيان 328، وسير أعلام النبلاء 22/ 301 رقم 178، ومرآة الجنان 4/ 58، والوافي بالوفيات 6/ 281 رقم 2776، والمقفى الكبير 1/ 355، 356 رقم 415، ونفح الطيب 3/ 359، والنجوم الزاهرة 6/ 427، وشذرات الذهب 5/ 116، وتوضيح المشتبه 7/ 353.
[2] في تكملة الصلة 1/ 112.