فصول الكتاب

وهُوَ شقيقُ الملك الأفضل.

تُوُفّي بحرَّان- عند ابن عمّه الملك الأشرف موسى- في جُمَادَى الأولى.

والأشرف قد مرَّ بها لحرب الخُوارزمية [1] .

[حرف الراء]

397- راجحُ بن إسماعيل [2] بن أبي القاسم.

أبو الوفاء الأَسَدِيُّ، الحُلِيُّ، الشَّاعرُ المشهور، شرفُ الدِّين.

صَدْرٌ نبيلٌ، مدحَ الملوكَ بالشام ومصر والجزيرة. وكان شاعرا أخباريا.

ولد سنة سبعين وخمسمائة بالحِلَّة.

ومات في السابع والعشرين من شعبان.

وروى شيئا من نظمه بحلَب وحَرَّان. وشعرُه كثير.

[حرف الزاي]

398- زَكَريّا بن يحيى [3] القُطُفْتيُّ.

حدَّث عن: أبي نصر يحيى بْن السَّدَنْك.

ومات فِي جُمَادَى الأولى.


[1] له شعر في الوافي بالوفيات.
[2] انظر عن (راجح بن إسماعيل) في: مرآة الزمان ج 8 ق 2/ 665، والتكملة لوفيات النقلة 3/ 268 رقم 2299، وإنسان العيون لابن أبي عذيبة، ورقة 305، وبغية الطلب لابن العديم (المصور) 8/ 2 رقم 1125، والإعلام بوفيات الأعلام 229، والعبر 5/ 108، والإشارة إلى وفيات الأعيان 330، والوافي بالوفيات 14/ 53- 58 رقم 53، والعسجد المسبوك 2/ 443، والإعلان بالتوبيخ للسخاوي 228، والنجوم الزاهرية 6/ 275، وشذرات الذهب 5/ 123.
[3] انظر عن (زكريا بن يحيى) في: التكملة لوفيات النقلة 3/ 263 رقم 2289، وشذرات الذهب 5/ 215.