فصول الكتاب

[الفُتيا بالإيمان يزيد وينقص]

وفيها كُتِبت فُتْيا ببغداد: هَل الإِيمَان يزيد وينقُص؟ فامتنع الفقهاء من الجواب خوفا من الفتنة، وكتب فيها الكمال عليّ بْن وضّاح والمحدّث عَبْد العزيز القحيطيّ [1] وبالغا فِي ذمّ مَن يَقْولُ لا يزيد ولا ينقص. فأخذ الفُتيا بعضُ الحنفيّة وعرضها عَلَى الدّيوان العزيز وقال: قد تعرّض لسبّ أَبِي حنيفة. فأُمِر بإخراج ابن وضّاح [2] من المستنصريّة وبنفْي القحيطيّ [3] .

[وصول قزْم إلى بغداد]

وفيها وصل إلى بغداد أَبُو منصور الأصبهانيّ، رَجُل كهل، صغير الخِلْقة، حذا طوله ثلاثة أشبار وثلاثة أصابع، ولحيته طولها أكثر من شبر، فحُمِل إلى دار الخلافة، فأُنعِم عَلَيْهِ ودار عَلَى الأكابر [4] .

[مقتل خلق من النّزال بخانقين]

وفيها قتلت [التتر] [5] بخانقين خلقا عظيما من النّزال ونهبوا أغنامهم وأبقارهم، ثُمَّ نهبوا ناحية البَتّ [6] والرّاذان [7] وأخربوا تِلْكَ النّواحي، فخرج من بغداد عسكر لذلك. وأُمر النّاس فِي جُمادى الآخرة بالمبيت فِي أسواق بغداد وفي دروبها وبالوقيد [8] .


[1] في الأصل: «القحبطي» بموحّدة، والتصحيح من: الحوادث الجامعة، وتاريخ ابن الجزري.
[2] في المختار من تاريخ ابن الجزري 218 «بإخراج وضاح» بإسقاط «ابن» .
[3] الحوادث الجامعة 120 وفيه: «ابن القحيطي» ، المختار من تاريخ ابن الجزري 218.
[4] الحوادث الجامعة 120، المختار من تاريخ ابن الجزري 218، العسجد المسبوك 2/ 570، 571.
[5] إضافة على الأصل.
[6] البت: بالفتح والتشديد. قرية كالمدينة من أعمال بغداد قريبة من راذان. (معجم البلدان 1/ 334) .
[7] الراذان: من قرى بغداد. (المشترك وضعا والمفترق صقعا 37) .
[8] الحوادث الجامعة 118، 119، المختار من تاريخ ابن الجزري 218، 219، العسجد المسبوك 2/ 571.