فصول الكتاب

وقال الشّريف: تُوُفّي فِي خامس ربيع الآخر سنة ثلاث فيحرّر ذلك.

وأجاز للبهاء ابن البرزاليّ، والعماد ابن البالِسيّ.

164- الْحُسَيْن بْن عَلِيّ [1] بْن أَحْمَد بْن المهتدي باللَّه.

الهاشميّ العبّاسيّ، أَبُو طَالِب [2] ، نقيب العراق.

ورَّخه فِي أوائل السّنة الشّريف عزّ الدّين، وأنّه روى عَن يحيى بْن الْحُسَيْن الأَوَانيّ.

وقد ذكرناه فِي السّنة الماضية وأنّه الْحُسَيْن بْن أَحْمَد، فاللَّه أعلم.

- حرف الخاء-

165- خديجة بِنْت الشَّيْخ العماد إِبْرَاهِيم بْن عَبْد الواحد.

المقدسيّة.

تُوُفّيت بالجبل فِي ثالث جمادى الأولى.

قَالَ الضّياء: قد سمِعَت الحديثَ، ولا أدري هَلْ رَوَتْ أم لا؟

166- خديجة بِنْت عَلِيّ بْن الوزير أَبِي الفَرَج مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه ابن رئيس الرؤساء.

امْرَأَة صالحة، رَوَت عَن: تجَنِّي الوهْبانيّة، وشُهْدة.

روى لنا عَنْهَا [3] بالإجازة: القاضي، وسعد الدّين، والمُطْعِم، والنَّجْدِيّ، وطائفة.

ماتت فِي جمادى الأولى، ولها ثلاث وسبعون سنة.


[1] تقدّمت ترجمته في وفيات السنة السابقة باسم: «الحسين بن أحمد بن علي» ، رقم (87) .
[2] تقدّم في الترجمة السابقة أن كنيته «أبو طاهر» .
[3] في الأصل: «عنه» والمثبت هو الصواب.