فصول الكتاب

[المجلد الثامن والأربعون (سنة 651- 660) ]

[الطبقة السادسة والستون]

[حوادث سنة إحدى وخمسين وستمائة]

[[سلطان مصر]]

استهلَّت وسلطان مصر الملك الأشرف بن صلاح الدين ابن أقسِيس وأتابكه الملك المُعِزّ أيبَك [1] .

[[سلطان الشام]]

وسلطان الشّام إلّا اليسير النّاصر يوسف.

[[رجوع الأسرى من وقعة الصالحية]]

وفيها رجع الباذرائيّ ونظامُ الدين ابن المَوْلَى من القاهرة بخلاص الّذين أسرتهم البحريّة فِي وقعة الصَّالحيَّة بآخر الرمل فِي سنة ثمانٍ وأربعين. وهم الملك المعظّم توران شاه بن السُّلطان صلاح الدّين، وأخوه النُّصْرة، والملك الأشرف ابن صاحب حمص، وأولاد الملك الصّالح إِسْمَاعِيل، وشهاب الدّين الْقيُمريّ [2] .

[قدوم ابنة السُّلطان علاء الدين على زوجها السُّلطان الناصر]

وفي آخرها، وقيل فِي الآتية، قدِمَتِ ابنة السُّلطان علاء الدّين من الروم على زوجها السُّلطان الملك النّاصر، وفي خدمتها سوباشيّ [3] معه خمسمائة


[1] العبر 5/ 207
[2] مرآة الزمان ق 2 ج 8/ 789، المختار من تاريخ ابن الجزري 232، البداية والنهاية 13/ 184.
[3] سوباشي صوباشي، لفظ فارسي مركّب من: صو، ومعناه: الجند، وباشي، معناه رئيس.