فصول الكتاب

وأحرق عظامه. أنبأني بذلك الظّهير ابن الكازرونيّ فِي «مجموع» [1] .

[وثوب غانم بن راجح على أَبِيهِ بمكة]

ووثب غانم بن راجح بن قتادة الحسَنِي فِي مكّة بأبيه فقيَّده وزعم أنّه جُنَّ، فسأله أن يُخلي سبيله، فأعطاه جملا فركبه وهرب، وتمكّن غانم بمكّة [2] .


[1] والخبر موجود في: الحوادث الجامعة 133، والعسجد المسبوك 2/ 601.
[2] الحوادث الجامعة 134، السلوك ج 1 ق 2/ 396، العسجد المسبوك ج 2/ 601.