فصول الكتاب

سَنَةَ ثَلاثٍ وَسَبْعِينَ وَمِائَةٍ

مَاتَ فِيهَا:

إِسْمَاعِيلُ بْنُ زَكَرِيَّا الْخُلْقَانِيُّ، وَجُوَيْرِيَةُ بْنُ أَسْمَاءَ الضُّبَعِيُّ، وَأُمُّ الرَّشِيدِ الْخَيْزُرَانُ، وَسَعِيدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْمَعَافِرِيُّ، وَسَلامُ بْنُ أَبِي مُطِيعٍ، وَالسَّيِّدُ الْحِمْيَرِيُّ الشَّاعِرُ، وَزُهَيْرُ بْنُ مُعَاوِيَةَ، وَطُلَيْبُ بْنُ كَامِلٍ اللَّخْمِيُّ الْمِصْرِيُّ، وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي الْمَوَالِي مول بَنِي هَاشِمٍ، وَالأَمِيرُ مُحَمَّدُ بْنُ سُلَيْمَانَ بْنِ عَلِيٍّ، وَقَاضِي مَرْوٍ نُوحٌ الْجَامِعُ.

[الْحَجُّ هَذَا الموسم]

وفيها حجّ بالنّاس هارون الرشيد [1] .


[1] تاريخ خليفة 449، والمعرفة والتاريخ 1/ 163، وتاريخ اليعقوبي 2/ 430، وتاريخ الطبري 8/ 238، ومروج الذهب 4/ 403، والعيون والحدائق 3/ 291، 292، وتاريخ حلب للعظيميّ 232، والكامل في التاريخ 6/ 120، ونهارية الأرب 22/ 127، والمختصر في أخبار البشر 2/ 13، والبداية والنهاية 10/ 165، وشفاء الغرام للقاضي المالكي (بتحقيقنا) 2/ 342.