فصول الكتاب

غَزْوَةُ بَنِي سُلَيْمٍ [1]

قَالَ ابْنُ إِسْحَاقَ: [2] لَمْ يُقِمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، مُنْصَرَفَهُ [3] عَنْ بَدْرٍ بِالْمَدِينَةِ، إِلَّا سَبْعَةَ أَيَّامٍ.

ثُمَّ خَرَجَ بِنَفْسِهِ يُرِيدُ بَنِي سُلَيْمٍ، وَاسْتَخْلَفَ عَلَى الْمَدِينَةِ سِبَاعَ بْنَ عَرْفَطَةَ الْغِفَارِيَّ [4] ، وَقِيلَ ابْنُ أُمِّ مَكْتُومٍ.

فَبَلَغَ مَاءً يُقَالُ لَهُ: الْكُدْرُ [5] . فَأَقَامَ عَلَيْهِ ثَلَاثًا، ثُمَّ انْصَرَفَ. وَلَمْ يلق أحدا [6] .


[ () ] جاءها عمير في جوف الليل حتى دخل عليها في بيتها، وحولها نفر من ولدها نيام، منهم من ترضعه في صدرها، فجسّها بيده فوجد الصّبيّ ترضعه فنحّاه عنها، ثم وضع سيفه على صدرها حتى أنفذه من ظهرها. ثم خرج حتى صلّى الصبح مع النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم. فلما انصرف النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَظَرَ إِلَى عمير فقال: أقتلت بنت مروان؟ قال: نعم، بأبي أنت يا رسول الله. وخشي عمير أن يكون افتات على النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم بقتلها، فقال: هل عليّ في ذلك شيء يا رسول الله؟ قال: لا ينتطح فيها عنزان، فإنّ أول ما سمعت هذه الكلمة من النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم. قال عمير: فالتفت النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم إلى من حوله فقال: إذا أحببتم أن تنظروا إلى رجل نصر الله ورسوله بالغيب، فانظروا إلى عمير بن عديّ. فقال عمر بن الخطّاب رضي الله عنه: انظروا إلى هذا الأعمى الّذي تشدّد في طاعة الله. فقال: لا تقل الأعمى، ولكنّه البصير.
فلمّا رجع عمير من عند رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وجد بينها في جماعة يدفنونها، فأقبلوا إليه حين رأوه مقبلا من المدينة، فقالوا: يا عمير، أنت قتلتها؟ فقال: نعم؟ فكيدوني جميعا ثم لا تنظرون، فو الّذي نفسه بيده، لو قلتم بأجمعكم ما قالت لضربتكم بسيفي هذا حتى أموت أو أقتلكم.
فيومئذ ظهر الإسلام في بني خطمة، وكان منهم رجال يستخفّون بالإسلام خوفا من قومهم. (انظر: كتاب المغازي 1/ 172- 174) .
[1] سيرة ابن هشام 3/ 135، 136، وانظر تاريخ الطبري 2/ 482، 483.
[2] يسمّيها خليفة «غزوة الكدر» (تاريخ خليفة 58) .
[3] في ح: (بعد منصرفه) .
[4] ويقال له الكناني. حدّث عنه أبو هريرة. (الإصابة 2/ 13) .
[5] الكدر: قال الواقدي: بناحية المعدن قريبة من الأرحضيّة بينها وبين المدينة ثمانية برد. وقال غيره: ماء لبني سليم. (معجم البلدان 4/ 441) .
[6] في ح: (ولم يلق كيدا ولا أحدا) .