فصول الكتاب

[المجلد السادس عشر (سنة 221- 230) ]

بسم الله الرّحمن الرّحيم

[الطبقة الثالثة والعشرون]

[دخلت سنة إحدى وعشرين ومائتين]

وفيها تُوُفّي:

أبو اليَمَان الحمصيّ، وعاصم بن عليّ بن عاصم، والقَعْنَبيّ، وعَبَدان المَرْوَزِيّ، واسمه عبد الله بن عثمان، وهشام بن عُبَيْد الله الرّازيّ،

[الوقعة بين الخُرَّميّة والمسلمين]

وفيها كانت وقعة هائلة بين الخُرَّميّة وبين المسلمين وأميرها بُغَا الكبير، فانكسر ثمّ ثبت وأُمِدَّ بالجيوش، والتقى الخُرَّميّة فهزمهم [1] .

[ذكر فتنة الجمحيّ]

وفيها ولي إمرة مكّة محمد بن داود بن عيسى العبّاسيّ، فبعث رجلًا من بني جُمَح لعَدّ المواشي وقال: هاتوا كلّ فريضةٍ دينارًا. فامتنعوا عليه وقالوا:

تريد أن تَغْصِبنَا أموالَنا. إنّما في عمدك أن تأخذ الفريضة شاة. فحاربهم وحاربوه


[1] انظر: تاريخ الطبري 9/ 23، والعيون والحدائق 3/ 385، والكامل في التاريخ 6/ 456.