فصول الكتاب

- حرف الهاء-

462- هارون بْن سالِم [1] .

أَبُو عُمَرَ القُرْطُبيّ الزّاهد.

عَنْ: يحيى بْن يَحْيَى اللَّيْثِيّ، وعيسى بْن دينار.

ورحل إلى ديار مصر فأخذ عَنْ: أشهب بْن عَبْد العزيز، وأصبغ بْن الفَرَج.

قَالَ ابن الفَرَضيّ [2] : كَانَ منقطع القرين فِي الزُّهد والعِلْم، مُجَاب الدَّعْوة، فقيهًا كبير القدر.

يُقال: امتُحنت إجابة دعوته فِي غير ما شيء، ومات فِي الْكُهُولَةِ. وكان عَلَيْهِ إخبات وحُزْن، وكان لا ينامُ عَلَى فراشٍ فِي رمضان.

حكى إمام مسجد قرطبة أنّه رأى هارون بْن سالِم باللّيل سجد، قَالَ:

فرأيتُ شجرة فِي المسجد سجدت وراءه، فلمّا قام قامت.

وقال إِبْرَاهِيم بْن هلال: ما رأيتُ هارون بْن سالِم يُصَلِّي قطّ إلّا وهو يرتعد.

وكان يسكن بيتًا بلا أبواب. وكان مقدَّمًا فِي زمانه فِي الزُّهد والعبادة.

قَالَ ابن بَشْكَوال: وقبره يتبرَّكُ بِهِ، ويعرف بإجابة الدّعوة. جرّبت ذلك مرارا.


[1] انظر عن (هارون بن سالم) في:
تاريخ علماء الأندلس لابن الفرضيّ 2/ 169 رقم 1530، وجذوة المقتبس للحميدي 364 رقم 859، وبغية الملتمس للضبّي 484 رقم 1418.
[2] في تاريخ علماء الأندلس 2/ 169.