فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

بحرية صَاحِبِ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: الْمَلْحَمَةُ الْكُبْرَى وَفَتْحُ قُسْطَنْطِينِيَّةَ وَخُرُوجُ الدَّجَّالُ فِي سَبْعَةِ أَشْهُرٍ.

وَمِنْهُمْ: عَمْرُو بْنُ الْأَسْوَدِ الْعَنْسِيُّ

حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ الضَّحَّاكِ [1] قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ عَيَّاشٍ [2] قَالَ:

حَدَّثَنِي ابْنُ أَبِي مَرْيَمَ [3] عَنْ ضَمْرَةَ بْنِ حَبِيبٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ الْأَسْوَدِ الْعَنْسِيِّ قَالَ: مَرَرْتُ عَلَى عُمَرَ سَائِرًا إِلَى الشَّامِ فدخلت على عمر، فلما خرج مِنْ عِنْدِ عُمَرَ قَالَ: مَنْ أَحَبَّ أَنْ يَنْظُرَ إِلَى هَدْيِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلْيَنْظُرَ إِلَى هَدْيِ عَمْرِو بْنِ الأسود.

[ومنهم: عبد الرحمن بن عسيلة الصنابحي]

[4] «حدثنا ابن قَعْنَبٍ قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ لَهِيعَةَ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ عَنْ أَبِي الْخَيْرِ [5] عَنِ الصُّنَابِحِيِّ أَنَّهُ قِيلَ لَهُ: مَتَى هَاجَرْتَ؟ فَقَالَ: متوفى النبي صلى الله عليه وسلم لقيني رجل عند الجحفة فقلت: الخبر يا عبد الله.

قال: أي (96 ب) وَاللَّهِ الْخَبَرُ طَوِيلٌ- أَوْ [6] جَلِيلٌ- دَفَنَّا رَسُولَ الله


[1] السلمي العرضي الحمصي (تهذيب التهذيب 6/ 446) .
[2] إسماعيل بن عياش بن سلم العنسيّ الحمصي ابو عتبة (تهذيب التهذيب 1/ 321) .
[3] هو ابو بكر.
[4] قال الخطيب في موضح أوهام الجمع والتفريق 1/ 289 «وهم يعقوب في تفريقه بين أبي عبد الله الصنابحي وبين عبد الرحمن بن عسيلة بافراده لكل منهما ترجمة، لانه رجل واحد، وذكر الخطيب نسب البخاري ومسلم وابن معين له. وانظر صفحة 306.
[5] مرثد بن عبد الله اليزني المصري الفقيه (تهذيب التهذيب 10/ 82) .
[6] في موضح أوهام الجمع والتفريق للخطيب 1/ 288 «و» .

<<  <  ج: ص:  >  >>