فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: صَاحِبُ الْجَزُورِ. وَلَمْ يَزِدْ عَلَيَّ شَيْئًا. وَفِي حَدِيثِ سَعِيدٍ: لَمْ يَزِدْنِي عَلَى ذَلِكَ.

وَمِنْهُمْ: قَيْسُ بْنُ مَرْثَدٍ الْجُذَامِيُّ

[1] حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي السَّرِيِّ قَالَ: حَدَّثَنَا مُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ قَالَ:

حَدَّثَنِي بُرْدُ بْنُ سِنَانٍ قَالَ: حَدَّثَنِي سُلَيْمَانُ بن موسى عن مكحول عن كثير ابن مُرَّةَ عَنْ قَيْسٍ وَهُوَ ابْنُ مَرْثَدٍ الْجُذَامِيُّ عن نعيم بن هبار الْغَطَفَانِيِّ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ رَبِّهِ عَزَّ وَجَلَّ قال: يَا ابْنَ آدَمَ صَلِّ أَرْبَعَ رَكْعَاتٍ فِي أَوَّلِ النَّهَارِ أكفك آخره.

ومنهم: يحي بْنُ جَابِرٍ الطَّائِيُّ قَاضِي حِمْصَ

حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ قَالَ: حَدَّثَنَا صَفْوَانُ بْنُ عَمْرٍو عَنْ يحي بْنِ جَابِرٍ عَنْ نَوَّاسِ بْنِ سَمْعَانَ أَنَّهُ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَا الْبِرُّ؟

قَالَ: حُسْنُ الْخُلُقِ. قَالَ: فَمَا الْإِثْمُ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: مَا حَاكَ فِي نَفْسِكَ وَكَرِهْتَ أَنْ يَعْلَمَهُ النَّاسُ.

وَمِنْهُمْ: حَبِيبُ بْنُ عُبَيْدٍ

حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ [2] قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي مَرْيَمَ الْغَسَّانِيُّ عَنْ حَبِيبِ بْنِ عُبَيْدٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ عَبْسَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: صَلَاةُ اللَّيْلِ مَثْنَى مثنى وجوف الليل الآخر أجوبه دعوة.


[1] أورده ابن سعد في الصحابة (الطبقات 7/ 426) .
[2] الحكم بن نافع.

<<  <  ج: ص:  >  >>