فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[ومنهم: يحيى بن أبي المطاع]

سمع عرباض يَذْكُرُ هَذَا الْحَدِيثَ.

وَمِنْهُمْ: أَبُو رُهْمٍ السَّمَعِيُّ

حَدَّثَنَا أَبُو صَالِحٍ [1] قَالَ: حَدَّثَنِي مُعَاوِيَةُ بْنُ صالح [2] عن الحارث ابن زِيَادٍ عَنْ أَبِي رُهْمٍ أَنَّهُ سَمِعَ الْعِرْبَاضَ بن سارية صاحب النبي صلى الله عليه وَسَلَّمَ يَقُولُ: دَعَانَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى السَّحُورِ فِي رَمَضَانَ فَقَالَ: هَلُمُّوا إِلَى الْغَدَاءِ الْمُبَارَكِ. فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ: اللَّهمّ عَلِّمْ مُعَاوِيَةَ الْكِتَابَ وَالْحِسَابَ وَقِهِ الْعَذَابَ.

وَمِنْهُمْ: عبد الأعلى بن هلال السلمي

(106 ب) «حَدَّثَنَا أَبُو صَالِحٍ قَالَ: حَدَّثَنِي مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ عَنْ سَعِيدِ بْنِ سُوَيْدٍ عَنْ عَبْدِ الْأَعْلَى بْنِ هِلَالٍ السُّلَمِيِّ عَنْ عِرْبَاضِ بْنِ سارية صاحب النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ، وَخَاتَمُ النَّبِيِّينَ، وَإِنَّ آدَمَ لَمُنْجَدِلٌ فِي طِينَةٍ، وَسَأُخْبِرُكُمْ عَنْ ذَلِكَ: دَعْوَةُ أَبِي إِبْرَاهِيمَ، وَبِشَارَةُ عِيسَى بِي، وَرُؤْيَا أُمِّي الَّتِي رَأَتْ، وَكَذَلِكَ أُمَّهَاتُ النَّبِيِّينَ يَرَيْنَ، وَإِنَّ أُمَّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم رأت حين وضعته نورا أضاءت منه قصور الشام» [3] .


[1] عبد الله بن صالح كاتب الليث.
[2] الحضرميّ.
[3] ابن عساكر: تاريخ مدينة دمشق 1/ 157- 158 وذكر «طينته» بدل «طينة» .

<<  <  ج: ص:  >  >>