فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي نُعْمٍ]

حَدَّثَنَا يَزِيدُ ثَنَا أَبُو بَكْرٍ عَنْ مُغِيرَةَ [1] قَالَ: كَانَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي نُعْمٍ [2] يُوَاصِلُ خَمْسَةَ عَشَرَ [يَوْمًا] لَا يَأْكُلُ شَيْئًا [3] . قَالَ: وَكَانَ يُعَادُ كَأَنَّهُ مَرِيضٌ.

حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ الْحُمَيْدِيُّ ثَنَا سُفْيَانُ قَالَ: سَمِعْتُ سَالِمَ بْنَ أَبِي حَفْصَةَ قَالَ: كَانَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي نُعْمٍ يُحْرِمُ مِنَ السَّنَةِ إِلَى السَّنَةِ. قَالَ سَالِمٌ:

وَكَانُوا يَقُولُونَ إِنَّهُ كَانَ يُرَائِي. فَسَمِعْتُهُ يُلَبِّي فِي السُّوقِ وَيَقُولُ لَبَّيْكَ [وَلَو] [4] كَانَ رِيَاءً لَاضْمَحَلَّ.

حَدَّثَنَا ابْنُ بُكَيْرٍ حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ عَنْ مُغِيرَةَ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي نُعْمٍ أَنَّهُ قَامَ إِلَى الْحَجَّاجِ فَقَالَ: لَا تُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا. فقال الحجاج: أمكني اللَّهُ مِنْ دَمِكَ. فَقَالَ: إِنَّ مَنْ فِي بطنها أكثر ممن على ظهرها.

و [ابو] [5] وَائِلٌ شَقِيقُ بْنُ سَلَمَةَ [6]

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ [7] عَنْ شُعْبَةَ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي زِيَادٍ قِيلَ لِأَبِي وَائِلٍ: أَنْتَ أَكْبَرُ أَوِ الرَّبِيعُ بْنُ خُثَيْمٍ؟ قَالَ: انا كنت


[1] المغيرة بن مقسم الضبي.
[2] ابو الحكم البجلي الكوفي العابد (تهذيب التهذيب 6/ 286) .
[3] أوردها ابو نعيم من طريق آخر والزيادة منه (حلية الأولياء 5/ 69) .
[4] الزيادة يقتضيها السياق.
[5] سقطت من الأصل.
[6] مات في زمن الحجاج بعد الجماجم (طبقات ابن سعد 6/ 102)
[7] ابن مهدي.

<<  <  ج: ص:  >  >>