فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

«وَفِيهَا تُوُفِّيَ مُوسَى بْنُ سُلَيْمَانَ بْنِ عَلِيٍّ بِمَدِينَةِ السَّلَامِ» [1] .

وَفِيهَا تُوُفِّيَ خَازِمُ [2] بْنُ خُزَيْمَةَ وَصَلَّى عَلَيْهِ أَبُو جَعْفَرٍ.

وَوَلِيَ مَكَّةَ مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، وَعَلَى الْمَدِينَةِ الْحَسَنُ بْنُ زَيْدٍ.

وَحَجَّ الْمَهْدِيُّ فِي هَذِهِ السَّنَةِ إِلَى بِئْرِ ابن الْمُرْتَفِعِ، وَصَاحَ فِي أَهْلِ مَكَّةَ أَنْ يَأْتُوهُ، وَأَقَامَ بِهَا ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ، فَأَتَاهُ أَهْلُ مَكَّةَ فَأَعْطَاهُمْ عَطَاءً شَيْئًا.

وَزُلْزِلَتْ صَخْرَةٌ فِي آخِرِ ذِي الْحِجَّةِ فِي هَذِهِ السَّنَةِ.

وَفِي سَنَةِ أَرْبَعٍ وَخَمْسِينَ وَمِائَةٍ

حَجَّ بِالنَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ إبراهيم بن محمد بن علي بن عبد اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ، وَهُوَ وَالِي الْكُوفَةِ.

وَعَلَى الْمَدِينَةِ الْحَسَنُ بْنُ زَيْدٍ.

«حَدَّثَنِي صَفْوَانُ بْنُ صَالِحٍ قَالَ: سَمِعْتُ الْوَلِيدَ [3] وَغَيْرَ وَاحِدٍ مِنْ أصحابنا يقولون: مَاتَ ابْنُ جَابِرٍ سَنَةَ أَرْبَعٍ وَخَمْسِينَ وَمِائَةٍ» [4] .

وَقَالَ أَبُو نُعَيْمٍ: مَاتَ عَلِيُّ بْنُ صَالِحِ بن حي سنة أربع وخمسين ومائة، [و] [5] معمر [6] سَنَةَ أَرْبَعٍ وَخَمْسِينَ وَمِائَةٍ وَهُوَ ابْنُ ثَمَانٍ وَخَمْسِينَ.

«وَسَمِعْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ إِبْرَاهِيمَ يَقُولُ: مات ابن جابر سنة اربع


[ () ] عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل، ينسب اليهم كثير من العلماء والاشراف (انظر السمعاني: أنساب حاشية (5) نقلا عن اللباب) ووقع في تاريخ الطبري 8/ 43 «الجحوري» وهو تصحيف.
[1] الخطيب: تاريخ بغداد 13/ 20.
[2] في الأصل «حازم» .
[3] هو الوليد بن مسلم الدمشقيّ (تهذيب التهذيب 4/ 426) .
[4] الخطيب: تأريخ بغداد 10/ 213، وابن جابر هو عبد الرحمن بن يزيد بن جابر الازدي الشامي.
[5] الزيادة يقتضيها السياق.
[6] معمر بن راشد الازدي البصري (تهذيب التهذيب 10/ 343) .

<<  <  ج: ص:  >  >>