<<  <  ج: ص:  >  >>

رواة مؤلّفاته عنه

وصل إلينا كتاب المعرفة والتأريخ من رواية عبد الله بن جعفر بن درستويه الفسوي (ت 346 هـ) الّذي سمعه من يعقوب بن سفيان، ومن طريق ابن درستويه اقتبس معظم المؤلفين من كتاب المعرفة والتأريخ.

كذلك روى ابن درستويه مشيخة يعقوب عنه، ومن طريقه وصل إلينا الجزءان الثاني والثالث منها.

وابن درستويه من اعلام النحويين والأدباء صنف عدة مؤلفات منها كتاب الإرشاد في النحو وتفسير كتاب الجرمي وكتاب الهجاء وكتاب شرح الفصيح [1] وكتاب الكتّاب [2] وغيرها [3] .

وقد وثّقه ابو سعد الحسين بن عثمان الشيرازي والحافظ ابو عبد الله ابن مندة وضعّفه هبة الله بن الحسن الطبري وقال: «بلغني أنه قيل له حدث عن عباس الدوري حديثا ونحن نعطيك درهما ففعل، ولم يكن سمع من عباس» . وقد رد الخطيب البغدادي ذلك فقال: «وهذه الحكاية باطلة لان أبا محمد بن درستويه كان أرفع من أن يكذب لأجل العوض الكثير فكيف لأجل التافه الحقير، وقد حدثنا عنه ابن رزقويه بأمالي أملاها في جامع المدينة [4] ، وفيها عن عباس الدوري أحاديث عدة» [5] .

وقال الخطيب: «سألت البرقاني عن ابن درستويه فقال: ضعفوه لانه


[1] حققه عبد الله الجبوري ونال به رتبة الماجستير من جامعة بغداد.
[2] طبع الطبعة الثانية في بيروت، المطبعة الكاثوليكية سنة 1927 هـ بعناية الأب لويس شيخو.
[3] انظر ابن درستويه: كتاب الكتّاب، مقدمة ص 5.
[4] المقصود جامع مدينة المنصور المدورة.
[5] الخطيب: تأريخ بغداد 9/ 429.

<<  <  ج: ص:  >  >>