<<  <  ج: ص:

لفظ أبي زرعة.

وقال يعقوب: قال سليمان: كان حماد إذا حدّث فرآنا نتكلم لم يحدثنا وقال: أخاف أن يكون هذا داخلا في قول الله لا تَرْفَعُوا أَصْواتَكُمْ 49: 2 الآية [1] .

أنبأنا علي بن عبد الله البلخي حدثنا محمد بن عمر بن شبويه الزاهد- بمرو- أنبأ المنكدري حدثنا يعقوب بن سفيان- من الأصل بانتخاب السكري أبي عبد الله ولم يكن في المسند- حدثنا عمرو بن عاصم الكلابي نا همام عن مطر أنبأ الزهري عن سالم عن أبيه قال: سافرت مع رسول الله صلى الله عليه ومع عمر فلم أرهما يزيدان على الركعتين، وكنا ضلالا فهدانا الله، فبه نقتدي [2] .

إنباتا محمد بن عبد الرحمن انبأ علي بن أحمد بن بكران- بالبصرة- أنبأ الحسن بن محمد بن عثمان الفسوي حدثنا يعقوب بن سفيان نا عَلِيُّ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ شَقِيقٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الله أنبأ سليمان التيمي عن أبي عثمان النهدي قال: كتب إلينا عمر لا تجالسوا ضبيعا فلو جاء ونحن مائة لتفرقنا عنه.

ولربما قال: لما جالسناه [3] .


[1] ذم الكلام وأهله ق 102 أ.
[2] المصدر السابق ق 49 ب.
[3] المصدر السابق ق 83 ب.

<<  <  ج: ص: