فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

«حَدَّثَنِي عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَمْرٍو قَالَ: حَدَّثَنِي أَبُو النَّضْرِ الْفَرَادِيسِيُّ قَالَ:

وُلِدْتُ سَنَةَ إِحْدَى وَأَرْبَعِينَ وَمِائَةٍ» [1] . وَمَاتَ بَعْدَ أَخْذِ الْمُبَرْقَعِ، وَأَخْذُ الْمُبَرْقَعِ بَعْدَ مَوْتِ أَبِي إِسْحَاقَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ.

سَنَةَ تِسْعٍ وَعِشْرِينَ وَمِائَتَيْنِ

حَجَّ بِالنَّاسِ مُحَمَّدُ بن داود بن عيسى.

سنة ثلاثين وَمِائَتَيْنِ

حَجَّ بِنَا مُحَمَّدُ بْنُ دَاوُدَ بْنِ عِيسَى.

قَالَ أَبُو يُوسُفَ: وَوَافَيْتُ الْمَوْسِمَ مِنْ مِصْرَ، وَخَرَجَ ابْنُ دَاوُدَ فَتَلَقَّى إِسْحَاقَ بْنَ إِبْرَاهِيمَ، وَأَحْرَمَ بِعُمْرَةٍ، وَرَجَعَ إِلَى مَكَّةَ- إِلَى دَارِهِ وَوَطَنِهِ- يَقْصِدُ الصَّلَاةَ يَخْرُجُ مِنَ الدَّارِ إِلَى الْمَسْجِدِ، وَيُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ.

سَنَةَ إِحْدَى وَثَلَاثِينَ وَمِائَتَيْنِ

حَجَّ بِنَا مُحَمَّدُ بْنُ دَاوُدَ بْنِ عيسى.

وفيها مات يحي بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُكَيْرٍ لِلنِّصْفِ مِنْ صَفَرٍ، وَخَرَجَ ابْنُ دَاوُدَ فَأَحْرَمَ مِنْ خَارِجٍ [2] ، وَانْصَرَفَ إِلَى دَارِهِ يَقْصِدُ الصَّلَاةَ فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ.

سَنَةَ اثْنَتَيْنِ وَثَلَاثِينَ وَمِائَتَيْنِ

حَجَّ بِنَا مُحَمَّدُ بْنُ دَاوُدَ بْنِ عِيسَى.

وَتُوُفِّيَ هَارُونُ لِسِتٍّ بَقِينَ مِنْ ذِي الْحِجَّةِ، وَكَانَتْ خِلَافَتُهُ خمس سنين


[1] ابن حجر: تهذيب التهذيب 1/ 220، لكنه يذكر «قال الفسوي وابو زرعة الدمشقيّ عنه» والصواب ما في الأصل، ويذكر «زاد الفسوي توفي سنة 227 هـ في ربيع الأول» وهو وهم، لان الفسوي أرخ بذلك وفاة «أبي إسحاق» وهو المعتصم الخليفة العباسي وليس إسحاق أبي النضر الفراديسي. ووفاة الفراديسي وقعت في نفس العام بعد وفاة المعتصم كما يذكر الفسوي أعلاه.
[2] اي من خارج مكة.

<<  <  ج: ص:  >  >>