فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

خِنَاسٍ. فَانْفَلَتَ بِهِ، فَبَدَرَهُ لَهُمْ، وَقَالَ: تَوَاسَوْا فِيهِ. فَأَكَلَ مِنْهُ عِيَالُهُ وَأَفْضَلُوا [1] .

مُعَاذُ بْنُ جبل

ابن عَمْرِو بْنِ [أَوْسِ بْنِ] [2] عَائِذِ بْنِ عَدِيِّ بن كعب بن [عمرو ابن] [3] أدى بْنِ سَعْدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَسَدِ بْنِ سَارِدَةَ [4] بْنِ تَزِيدَ بْنِ جُشْمٍ.

عَقَبِيٌّ بَدْرِيٌّ.

حَدَّثَنَا أَبُو يُوسُفَ حَدَّثَنَا حَيْوَةُ بْنُ شُرَيْحٍ وَمُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِيُّ قَالا:

حَدَّثَنَا بَقِيَّةُ عَنْ صَفْوَانَ بْنِ عَمْرٍو قَالَ: سَمِعْتُ شُرَحْبِيلَ بْنَ مَعْشَرٍ الْعَبْسِيَّ يُحَدِّثُ عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: مَا مِنْ عَبْدٍ يَقُومُ مَقَامَ رِيَاءٍ وَسُمْعَةٍ فِي الدُّنْيَا إِلَّا سَمَّعَ اللَّهُ بِهِ. زَادَ حَيْوَةُ: عَلَى رُءُوسِ الْخَلَائِقِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ. وَزَادَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ: ومن رايا بمسلم رايا اللَّهُ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ [5] .

وَمُعَاذُ بْنُ الْحَارِثِ

ابن رِفَاعَةَ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ سَوَادِ بْنِ مَالِكِ بْنِ غُنْمٍ، وَعَفْرَاءُ أُمُّهُ، بَدْرِيٌّ.

حَدَّثَنَا أَبُو يُوسُفَ حَدَّثَنَا أَبُو عُمَرَ [6] حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ سعد بن


[1] لم يخرجه أحد من أصحاب الكتب الستة، وذكر ابن حجر تخريج يعقوب بن سفيان له كما ذكر تخريج الحسن بن سفيان له في مسندة وهو مفقود، وتخريج الطبراني له أيضا (انظر الاصابة 1/ 408) .
[2] ، (3) الزيادة من طبقات خليفة 103، وابن الكلبي: النسب الكبير 2/ 291 (نسخة الاسكوريال) .
[4] في الأصل «سادرة» والتصويب من طبقات خليفة 103، والاصابة 3/ 406.
[5] أخرجه أحمد من حديث أبي هند الداريّ بألفاظ مقاربة (المسند 5/ 270) . وأخرج مسلم أحاديث بمعناه من غير حديث معاذ (الصحيح 8/ 223) .
[6] أحسبه عبد الله بن رجاء الغدّاني البصري (ت- 220 هـ) انظر (تهذيب التهذيب 5/ 209) .

<<  <  ج: ص:  >  >>