فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

صلى الله عليه وسلم قال: لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ قَاطِعٌ [1] .

وَنَافِعُ بْنُ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ

حَدَّثَنَا الْأَصْبَغُ أَخْبَرَنَا ابْنُ وَهْبٍ أَخْبَرَنِي يُونُسُ عَنِ ابْنِ شِهَابٍ أَخْبَرَنِي نَافِعُ بْنُ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ أَبِي الْعَاصِ الثَّقَفِيِّ: أَنَّهُ اشْتَكَى إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَجَعًا فِي جَسَدِهِ مُنْذُ أَسْلَمَ. فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ضَعْ يَدَكَ عَلَى الَّذِي تَأَلَّمَ وَقُلْ بِسْمِ اللَّهِ ثَلَاثًا، وَقُلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ أَعُوذُ باللَّه وَقُدْرَتِهِ مِنْ شَرِّ مَا أَجِدُ وَأُحَاذِرُ.

وَعَمْرُو بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ

حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ عَنِ الزُّهْرِيِّ أَخَبَرَنِي عَمْرُو [2] بْنُ مُحَمَّدِ بن جبير ابن مُطْعِمٍ أَنَّ مُحَمَّدَ بْنَ جُبَيْرٍ [قَالَ] أَخْبَرَنِي جُبَيْرُ بْنُ مُطْعِمٍ: أَنَّهُ بَيْنَمَا هُوَ يَسِيرُ مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وَمَعَهُ أُنَاسٌ مُقْفِلَةٌ مِنْ حُنَيْنٍ، عَلَّقَتِ الْأَعْرَابُ يَسْأَلُونَهُ حَتَّى اضْطَرُوهُ إِلَى شَجَرَةٍ فَخُطِفَ رِدَاؤُهُ [3] ، فَوَقَفَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: أَعْطُونِي رِدَائِي فَلَوْ كَانَ لِي عَدَدُ هَذِهِ الْعَضَاةِ لَقَسَمْتُهُ بَيْنَكُمْ ثُمَّ لَا تَجِدُونِي بَخِيلًا وَلَا كَذُوبًا وَلَا جَبَانًا [4] .

وَعُرْوَةُ بْنُ الزُّبَيْرِ

«حَدَّثَنِي عِيسَى بْنُ هِلَالٍ السَّلِيحِيُّ حَدَّثَنَا أَبُو حَيْوَةَ شُرَيْحُ بْنُ يَزِيدَ حَدَّثَنَا شُعَيْبُ بْنُ أَبِي حَمْزَةَ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ عُرْوَةَ قال: كنت غلاما لي ذؤابتان. قال: فَقُمْتُ أَرْكَعُ رَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْعَصْرِ، قَالَ: فَبَصُرَ بي عمر بن


[1] أخرجه أحمد من هذا الوجه (المسند 4/ 80) .
[2] في الأصل «عمر» وانظر مسند أحمد 4/ 82.
[3] في الأصل «زاده» .
[4] أخرجه أحمد من هذا الوجه (المسند 4/ 82) .

<<  <  ج: ص:  >  >>