فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

اللَّهمّ بَارِكْ لَنَا فِي ثَمَرِنَا، وَبَارِكْ لَنَا فِي مَدِينَتِنَا، وَبَارِكْ لَنَا فِي صَاعِنَا وَمُدِّنَا، اللَّهمّ ان إبراهيم عبدك وخليلك ونبيك وَإِنِّي عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ، وَأَنَّهُ دَعَاكَ لِمَكَّةَ، وَأَنَا أَدْعُوكَ لِلْمَدِينَةِ بِمِثْلِ مَا دَعَاكَ بِهِ لِمَكَّةَ وَمِثْلُهُ مَعَهُ، ثُمَّ يَدْعُو أَصْغَرَ وَلِيدٍ يَرَاهُ فيعطيه ذلك الثمر.

و:

مُحَمَّدُ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ شِهَابٍ الزُّهْرِيُّ

ابْنُ الْحَارِثِ بْنِ زُهْرَةَ.

حَدَّثَنِي ابْنُ عُفَيْرٍ [1] عَنْ عَطَّافٍ [2] عَنْ عَبْدِ الْأَعْلَى [3] [عَنِ ابْنِ شِهَابٍ] [4] قَالَ: [قَالَ لِي عَبْدُ الْمَلِكُ] [5] أَمَا وَاللَّهِ إِنْ كَانَ لَكَ لَأَبٌ تعارّ في الفتنة مؤذ لنا فيها. قلت: يا أمير المؤمنين قال كَمَا قَالَ الْعَبْدُ الصَّالِحُ:

لا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ 12: 92 [6] .

نَافِعٌ مَوْلَى ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ

حَدَّثَنِي عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عِمْرَانَ قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ قَالَ: أَخْبَرَنِي أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ حَفْصِ بْنِ سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ عَنْ سَالِمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: سَلُوا نَافِعًا فَإِنَّهُ أَعْلَمُنَا بِحَدِيثِ ابن عمر.


[1] هو سعيد بن كثير بن عفير.
[2] هو عطاف بن خالد.
[3] هو عَبْدِ الْأَعْلَى بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي فروة المدني (تهذيب التهذيب 6/ 95) .
[4] ، (5) التكملة من ص 549، 551.
[6] سورة يوسف آية 92.

<<  <  ج: ص:  >  >>