فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

و:

عبد اللَّهِ بْنُ دِينَارٍ مَوْلَى ابْنِ عُمَرَ

حَدَّثَنَا أبو صالح وابن بكير قالا: ثنا الليث بن سعد قال: قال ربيعة ابن أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ دِينَارٍ- وَكَانَ مِنْ صَالِحِي الْمُسْلِمِينَ صِدْقًا وَدِينًا- قال: غابت الشمس وَنَحْنُ مَعَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ فَسِرْنَا فَلَمَّا رَأَيْنَا قَدْ أَمْسَى قُلْنَا لَهُ: الصَّلَاةُ. فَسَكَتَ حَتَّى غَابَ الشَّفَقُ وَتَصَوَّبَتِ النُّجُومُ تَوَلَّى فصلى الصَّلَاتَيْنِ جَمِيعًا ثُمَّ قَالَ: رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَوْ أَخَذَ بِهِ السير صلى صلاتي هذه يقول جمع بينهما بَعْدَ لَيْلَةٍ.

[شَرْطُ مَالِكٍ فِي الْمُوَطَّأِ]

قَالَ أَبُو يُوسُفَ: وَقَدْ تَحَقَّقْتُ مِنَ الِاسْتِقْصَاءِ وَذِكْرِ الْأَسَامِي اسْمًا فَاسْمًا لِأَنَّ جُمْلَةَ الْأَمْرِ أَنَّ مَالِكَ بْنَ أَنَسٍ لَمْ يَضَعْ فِي الْمُوَطَّأِ إِسْنَادًا وَأَظْهَرَ اسْمًا يُحَدِّثُ عَنْهُ إِلَّا وَهُوَ ثِقَةٌ خَلَا عَبْدِ الْكَرِيمِ بْنِ أُمَيَّةَ فَإِنَّهُ ضَعِيفٌ وَكَانَ لَهُ رَأْيُ سُوءٍ، وَقَدْ كَتَبْتُ مَا انْتَهَى إِلَيْنَا مِنْ مَنَاقِبِهِمْ وَشَمَائِلِهِمْ فِي الْجُزْءِ الرَّابِعِ [1] .

حَدَّثَنِي مُحَمَّدٌ قَالَ سَمِعْتُ عَلِيًّا [2] :

مَنْ رَوَى مِنْ أَصْحَابِ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ

عَطَاءٌ وَطَاوُسٌ وُمَجَاهِدٌ وَعِكْرِمَةُ، وَرَوَى عن أبي هريرة الفقهاء


[1] لعل المؤلف يقصد المجلد الرابع ويفهم من عبارته أنه احتوى تراجم مفصلة لرجال موطأ مالك.
[2] يبدو أن المؤلف ينقل هنا عن نسخة لعلي بن المديني.

<<  <  ج: ص:  >  >>