فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[ثم دخلت سنة أربع عشرة ومائة]

فمن الحوادث فيها غزوة معاوية بن هشام الصائفة اليسرى [1] ، وسليمان بن هشام [الصائفة] [2] اليمنى، والتقى عبد الله البطال هو قسطنطين في جمع فهزمهم، وأسر قسطنطين، وبلغ سليمان بن هشام قيسارية.

وفي هذه السنة: عزل هشام بن عبد الملك إبراهيم بن هشام بن المدينة، وأمّر عليها خالد بن عبد الملك بن الحارث بن الحكم، فقدم خالد المدينة للنصف من ربيع الأول. وكانت إمرة إبراهيم على المدينة ثماني سنين.

وفيها: ولي محمد بن هشام [المخزومي] [3] على مكة.

وفيها: وقع الطاعون بواسط.

وفيها: قفل مسلمة بن عبد الملك عن الباب بعد ما هزم خاقان، وبنى الباب فأحكم ما هناك.

وفيها: ولى هشام بن عبد الملك مروان [4] بن محمد أرمينية وأذربيجان.

وفيها: حج بالناس خالد بن عبد الملك وهو على المدينة، وقيل: بل حج بهم


[1] تاريخ الطبري 7/ 90.
[2] ما بين المعقوفتين: ساقط من الأصل، أوردناه من ت.
[3] ما بين المعقوفتين: من هامش الأصل، وت.
[4] في الأصل: «ولى هشام بن عبد الملك بن مروان» . خطأ وما أوردناه من الطبري.

<<  <  ج: ص:  >  >>