فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[المجلد التاسع]

بسمِ الله الرَّحمنِ الرَّحيم

ثم دخلت سنة أربع وسبعين ومائة

فمن الحوادث فيها:

أن الرشيد ولى إسحاق بن سليمان الهاشمي السند [ومكران] [1] ، واستقصى، [الرشيد فيها] [2] يوسف بن أبي يوسف وأبوه حي [3] .

وغزا الصائفة عبد الملك بن صالح [4] .

وفيها: خرج الرشيد إلى البصرة يريد الحج، فزاد في مسجد البصرة مما يلي القبلة، وخرج فبدأ بالمدينة، فقسم في أهلها مالا عظيما [5] .

ووقع الوباء في هذه السنة بمكة، فأبطأ عن دخولها، ثم دخلها [6] فقضى طوافه وسعيه، ولم ينزل مكة [7] .


[1] ما بين المعقوفتين ساقط من الأصل، وأثبتناه من ت.
[2] ما بين المعقوفتين ساقط من الأصل وأثبتناه من ت.
[3] تاريخ الطبري 8/ 239. البداية والنهاية: 1/ 165 والكامل لابن الأثير 5/ 287 (أحداث سنة 174) .
[4] المصادر السابقة والصفحات.
[5] المصادر السابقة والصفحات.
[6] «ثم دخلها» ساقطة من ت.
[7] تاريخ الطبري 8/ 239. والبداية والنهاية 10/ 165. ولم يذكر ابن الأثير في الكامل وقوع الوباء في هذه السنة.

<<  <  ج: ص:  >  >>