فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

المدائن في السفن بعياله وولده، فأقام بها، ولم يحضر القتال. وقيل: بل كاتبه طاهر وحذره قبض ضياعه واستئصاله، فحذره من الفتنة وسلم.

وتضايق على محمد أمره، ونفد ما كان عنده، وطلب الناس الأرزاق، فَقَالَ:

وددت أن الله قتل الفريقين جميعا، هؤلاء يريدون مالي وأولئك يريدون نفسي. وضعف أمره، وأيقن بالهلاك [1] .

وحج بالناس في هذه السنة العباس بن موسى بن عيسى بتوجيه طاهر إياه على الموسم بأمر المأمون بذلك [2] .

وكان عامل مكة في هذه السنة: داود بن عيسى [3] .

[ذكر من توفي في هذه السنة من الأكابر]

1077- شعيب بن حرب، أبو صالح المَدِيني

[4] .

سمع شعبة، والثوري، وزهير بن معاوية.

وروى عنه: أحمد بن حنبل وغيره. وكان من الثقات العلماء العباد الآمرين بالمعروف، / المدققين في طلب الحلال.

أَخْبَرَنَا [أَبُو] [5] مَنْصُورٍ الْقَزَّازُ، أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرٍ بن ثابت، أخبرنا البرقاني قَالَ:

قرأت عَلَى أبي حفص الزيات، حدثكم أحمد بن الحسين الصوفي قَالَ: سمعت أبا حمدون المقرئ، واسمه: طيب بن إِسْمَاعِيل يَقُولُ: ذهبنا إلى المدائن إلى شعيب بن حرب، كان قاعدا على شط دجلة، وكان قد بنى كوخا، وخبز له معلق، وإنما كان جلدا


[1] انظر: تاريخ الطبري 8/ 464- 471.
[2] انظر: تاريخ الطبري 8/ 471.
[3] انظر: تاريخ الطبري 8/ 471.
[4] انظر ترجمته في: تاريخ بغداد 9/ 238- 242.
[5] ما بين المعقوفتين: ساقط من الأصل.

<<  <  ج: ص:  >  >>