فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

1242- محمد بْن أبي الخصيب الأنطاكي [1] .

سمع مَالك بْن أنس، وابن لهيعة، وغيرهما. روى عنه: عباس [2] الدوري، وإبراهيم الحربي، وغيرهما. وكان ثقة.

وتوفي في بغداد في هذه السنة.

1243- محمد بن نوح بن ميمون بن عبد الحميد [العجلي] [3] .

كان أحد المشتهرين بالسنة والدين والثقة. وكان المأمون قد كتب وهو بالرقة إلى إسحاق بن إبراهيم صاحب الشرطة [4] أن يحمل [أحمد] [5] بن حنبل و [محمد] [6] بْن نوح إليه بسبب المحنة، فأخرجا من بغداد عَلَى بعير متزاملين، فمرض محمد بْن نوح فِي طريقه، ومَات في هذه السنة [7] .

فأَخْبَرَنَا عَبْد الرَّحْمَنِ بن مُحَمَّد قَالَ: أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ ثَابِتٍ، أَخْبَرَنَا ابْنُ رزق أَخْبَرَنَا عثمَان بْن أحمد الدقاق، حَدَّثَنَا حنبل بْن إسحاق قَالَ: سمعت أبا عبد الله- يعني أحمد بْن حنبل- يقول: مَا رأيت أحدا عَلَى حداثة سنه وقلة علمه أقوم بأمر الله من محمد بْن نوح، وإني لأرجو أن يكون الله قد ختم لَهُ بخير، قَالَ لي ذات يوم وأنا معه جلوس: يَا أبا عبد اللَّه إنك لست مثلي أنت رجل يقتدى بك، وقد مد هَذَا الخلق أعناقهم إليك لمَا يكون منك، فاتق الله، واثبت لأمر الله. ونحو هَذَا، فانظر هَذَا [8] الكلام، فعجبت منه من موعظته لي وتقويته [9] إياي، فصار فِي بعض الطريق فمات،


[1] في ت: «الأنطاعي» .
انظر ترجمته في: تاريخ بغداد 5/ 249.
[2] في الأصل: «عياش» .
[3] ما بين المعقوفتين ساقط من الأصل.
انظر ترجمته في تاريخ بغداد: 3/ 322- 323.
[4] في ت: «صاحب الشرط» .
[5] ما بين المعقوفتين ساقط من الأصل.
[6] ما بين المعقوفتين ساقط من الأصل.
[7] تاريخ بغداد 3/ 323.
[8] «فانظر هذا» ساقطة من ت، وبغداد.
[9] في ت، وبغداد: «فعجبت من تقويته لي وموعظته إياي» .

<<  <  ج: ص:  >  >>