فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[قدوم إسحاق بن إبراهيم من الجبل]

وفي هذه السنة: قدم إسحاق بْن إبراهيم من الجبل، فدخل بغداد [1] يوم الأحد لإحدى عشرة ليلة خلت من جمَادى الأولى، ومعه الأسرى من الخرمية والمستأمنة، وَكَانَ قد قتل منهم في المحاربة مائة ألف [2] .

[توجيه المعتصم عجيف بن عنبسة لحرب الزّطّ]

وفيها: وجه المعتصم عجيف بْن عنبسة [فِي جمَادى الآخرة] [3] لحرب الزط الذين كانوا قد عاثوا فِي طريق البصرة، وقطعوا الطريق، واحتملوا [4] الغلات من البيادر بكسكر ومَا يليها من البصرة، وأخافوا السبيل، فرتب الخيل فِي كل سكة من سكك البرد 20/ أتركض بالأخبار [5] ، فكان الخبر يخرج من عند عجيف فيصير إِلَى المعتصم فِي يومه، وحصرهم عجيف من كل وجه/ وحاربهم وأسر منهم خمسمائة [6] ، وقتل في المعركة ثلاثمائة، وبعث بالرءوس إلى المعتصم، وأقام بإزاء الزّطّ خمسة عشر شهرا [7] يقاتلهم [8] منها تسعة أشهر، وَكَانَ فِي خمسة عشر ألفا، فظفر منهم بخلق كثير، وخرجوا إليه بالأمَان عَلَى دمَائهم وأموالهم فحملهم إلى بغداد [9] .

[كانت ظلمة شديدة بين الظهر والعصر وامتحان المعتصم أحمد بن حنبل]

وفي هذه السنة: كانت ظلمة شديدة [بين الظهر والعصر] [10] . وفي رمضان [من] [11] هَذِهِ السنة امتحن [12] المعتصم أحمد [بْن حنبل] [13] فضربه بين يديه بعد أن حبسه مدة، ووطن أحمد نفسه عَلَى القتل، فَقِيل لَهُ: إن عرضت عَلَى القتل تجيب قَالَ:

لا. ولقيه خالد الحداد فشجعه، وقال لَهُ: [14] إني ضربت فِي غير الله فصبرت [15] ، فاصبر أنت إن ضربت فِي الله عز وجل، وَكَانَ خالد يضرب المثل بصبره، فَقَالَ لَهُ المتوكل: مَا بلغ من جلدك؟ فَقَالَ: أملئ لي جراب [16] عقارب، ثم أدخل [17] يدي فيه، وإنه ليؤلمني [18] مَا يؤلمك، وأجد لآخر سوط من الألم مَا أجد لأول سوط، ولو وضعت في


[1] «فدخل بغداد» ساقطة من ت.
[2] تاريخ الطبري 9/ 8.
[3] ما بين المعقوفتين ساقط من الأصل.
[4] «الطريق واحتملوا» ساقط من ت.
[5] في ت: «من سكك البريد بالأخبار» .
[6] في ت: «جماعة» .
[7] في الطبري: «يوما» .
[8] في ت: «فقاتلهم» .
[9] تاريخ الطبري 9/ 8، 9.
[10] ما بين المعقوفتين ساقط من الأصل.
[11] ما بين المعقوفتين ساقط من الأصل.
[12] في ت: «أخذ أبو إسحاق المعتصم» .
[13] ما بين المعقوفتين ساقط من الأصل.
[14] في ت: «يقول: إني» .
[15] في ت: «فبصرت» .
[16] في ت: «حراب» .
[17] في ت: «ثم أدخلت» .
[18] في ت: «وإني والله ليؤلمني» .

<<  <  ج: ص:  >  >>