فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[ثم دخلت سنة أربع وعشرين ومائتين]

[دفع المعتصم خاتم الخلافة إلى ابنه هارون]

فمن الحوادث فيها:

أن [1] المعتصم دفع [2] خاتم الخلافة إِلَى ابنه هارون، وأقام مقام الخلافة [3] عنه واستكتب لَهُ سُلَيْمَان [بْن محمد] [4] بْن عبد الملك، [وفيها أجرى المعتصم الخيل، وَكَانَ يومَا مشهودا] [5] .

وفيها تزوج الحسن بْن أفشين أترجة بنت أشناس، ودخل بِهَا فِي [6] قصر المعتصم فِي جمَادى الآخرة ودخل قصرها [7] وحضر عرسها المعتصم وعامة أهل سامراء، وكانوا يغلفون العامة بالغالية [من تغار] [8] .


[1] «ان» ساقطة من ت.
[2] في ت: «دفع المعتصم» .
[3] في ت: «الخليفة» .
[4] ما بين المعقوفتين ساقط من الأصل.
[5] ما بين المعقوفتين ساقط من الأصل.
[6] في ت: «ودخل فيها» .
[7] «في جمادى الآخرة ودخل قصرها» ساقطة من ت.
[8] ما بين المعقوفتين ساقط من الأصل.
يغلفون: يطيبون.
الغالية: نوع من الطيب.
وفي القاموس: «التيغار: الإجانة» ، ولعل التغار لغة فيه.
انظر: تاريخ الطبري 9/ 101.

<<  <  ج: ص:  >  >>