فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ثُمّ دخلت سنة ست وعشرين ومَائتين

فمن الحوادث فيها:

مَا ذكر ابْن حبيب الهاشمي فِي ليلة الاثنين النصف من جمَادى الآخرة/ مطر [1] 51/ ب أهل تيماء مطرا وبردا كالبيض، فقتل بها [2] ثلاثمائة وسبعين [3] إنسانا، وهدم دورا، وسمع فِي ذلك صوت يقول: ارحم عبادك، اعف عن عبادك، ونظروا إِلَى أثر قدم طولها ذراع بلا أصابع وعرضها شبرين [4] ، من [5] الخطوة إِلَى الخطوة خمسة أذرع أو ست، فاتبعوا الصوت، فجعلوا يسمعون صوتا ولا يرون شخصا.

وحج بالناس في هذه السنة مُحَمَّد بْن داود [بْن عيسى] [6] .

[ذكر من توفي في هذه السنة من الأكابر]

1289- الأفشين الأمير الكبير، واسمه حيدر بْن ساووس [7] .

وقد سبقت أخباره، وأنه اتهم بدين المجوسية، واتهم بأنه أراد قتل المعتصم،


[1] «مطر» ساقطة من ت.
[2] «بها» ساقطة من ت.
[3] في ت: «وتسعين» .
[4] في الأصل: «وعرضها شبر» .
[5] «من» ساقطة من ت.
[6] ما بين المعقوفتين ساقط من الأصل.
[7] في ت: «حبله بن كاروس» .

<<  <  ج: ص:  >  >>