فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

بدور، وابنها ميخائيل بْن توفيل [صبي] [1] .

1297- عريب [2]

ولدت فِي سنة إحدى وثلاثين ومَائة، وكانت أمها تسمى فاطمة، وكانت يتيمة، فتزوجها جعفر بْن يحيى بْن خالد، فأنكر عَلَيْهِ أبوه وقال [لَهُ:] [3] أتتزوج من لا يعرف لَهُ أب ولا أم [4] ، اشتر مكانها ألف جارية، فأخرجها وأسكنها دارا فِي ناحية الأنبار سرا من أبيه، ووكل بِهَا من يحفظها، وَكَانَ يتردد إليها، فولدت عريب، ومَاتت أم عريب فِي حياة جعفر، فدفعها إِلَى امرأة نصرانية وجعلها داية لها، فلمَا [5] حدثت بالبرامكة تلك الحادثة باعتها من سنبس النخاس، فباعها، فاشتراها الأمين وافتضها ولم يوف الثمن، حَتَّى قتل [6] ، فرجعت إِلَى سيدها، ثم اشتراها المأمون، فمَات الذي اشتريت منه عشقا لها، ثم بيعت فِي ميراث المأمون، فاشتراها المعتصم بمَائة ألف وأعتقها فهي مولاته، وكانوا إذا نظروا إِلَى قدمي عريب شبهوها [7] بقدم جعفر بْن يَحْيَى، وكانت عريب شاعرة، ومليحة الخط، وغاية فِي الجمَال والظرف [8] ، ثم كانت [9] مغنية محسنة، صنعت ألف صوت، وكانت شديدة الفطنة والذكاء، كتبت إِلَى بعض الناس: أردت، ولولا، ولعل.

58/ أفكتب تحت أردت: ليت، وتحت لولا: مَاذا، وتحت لعل: أرجو، / فقامت ومضت إليه.

توفيت عريب في هذه السنة.

1298-[قراطيس، أم الواثق.

خرجت إِلَى الحج، فمَاتت بالحيرة، لأربع خلون من ذي القعدة، ودفنت بالكوفة فِي دار داود بن عيسى] [10] .

1299- محمد بْن حيان، أبو الأحوص البغوي [11] .

حدث عن إسمَاعيل بْن علية، وهشيم، وغيرهمَا وروى عنه: أحمد بن حنبل


[1] ما بين المعقوفتين ساقط من الأصل.
[2] في ت: «غريب» .
[3] ما بين المعقوفتين ساقط من الأصل.
[4] في ت: «أم ولا أب» .
[5] «لها فلما» ساقطة من ت.
[6] «حتى قتل» ساقطة من ت.
[7] في ت: «شهوها» .
[8] في ت: «الطرف» .
[9] في ت: «وكانت» .
[10] هذه الترجمة ساقطة من الأصل.
[11] في ت: «البصري» .
انظر ترجمته في: تاريخ بغداد 2/ 294، 295.

<<  <  ج: ص:  >  >>