فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ثُمّ دخلت سنة ثلاث وأربعين ومَائتين

فمن الحوادث فيها:

شخوص المتوكل إِلَى دمشق لعشر بقين من ذي القعدة، فضحى ببلد، فَقَالَ يزيد بْن محمد المهلبي حين خرج المتوكل:

أظن الشام تشمت بالعراق ... إذا عزم الإمَام عَلَى انطلاق

فإن تدع العراق وساكنيها ... فقد تبلى المليحة بالطلاق [1]

وحج بالناس [في هذه السنة] [2] عبد الصمد بْن موسى. وحج جعفر بْن دينار وَهُوَ والي طريق مكة وأحداث الموسم/ [3] .

[ذكر من توفي في هذه السنة من الأكابر]

127/ ب

1450- إبراهيم بْن العباس [4] .

متولي ديوان الضياع. توفي فتولاه الحسن بن مخلد بن الجراح.


[1] انظر الخبر في: «تاريخ الطبري 9/ 209. والبداية والنهاية 10/ 344. والنجوم الزاهرة 4/ 114.
[2] ما بين المعقوفتين ساقط من الأصل.
[3] انظر: تاريخ الطبري 9/ 209.
[4] في ت: «عباس» .

<<  <  ج: ص:  >  >>