فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[المجلد الثاني عشر]

[ثم دخلت سنة ثمان وأربعين ومائتين]

فمن الحوادث فيها:

أن المنتصر أغزى وصيفا التركي الصائفة- أرض الروم- وسبب ذلك أنه كان قد وقع بين وصيف وبين أَحْمَد بن الخصيب [1] وزير المنتصر فأشار على المنتصر أن يخرج وصيفا من العسكر غازيا، فأمره بالغزو، وَقَالَ له: إن طاغية الروم قد تحرك، ولست آمنه على بلاد الإسلام، فإما أن تخرج أنت أو أنا. فقال: بل أنا أخرج، فخرج في عشرة آلاف [2] .

وفي هذه السنة: خلع المعتز والمؤيد أنفسهما، وسبب ذلك: أن المنتصر لما استقامت له الأمور، قَالَ أَحْمَد بن الخصيب لوصيف وبغا: إنا لا نأمن [3] الحدثان، وأن يموت أمير المؤمنين [4] فيلي الأمر المعتز، [5] فلا يبقي منا باقية، والرأي أن نعمل في خلع هذين الغلامين قبل أن يظفرا بنا، فجد [6] الأتراك في ذلك، وألحّوا على المنتصر،


[1] في ت: «أحمد الخصيب» .
[2] الكامل لابن الأثير (حوادث سنة 248) . 6/ 146. والبداية والنهاية 10/ 353. وتاريخ الطبري 9/ 240.
[3] في الأصل: «إنا لا نأمن من الحدثان» .
[4] في ت: «وأن يتولى المعتز» .
[5] «فيلي الأمر المعتز» سقطت من ت.
[6] في الأصل: «فحشد» .

<<  <  ج: ص:  >  >>