فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[ثم دخلت سنة خمس وثمانين ومائتين]

فمن الحوادث فيها:

خروج صالح بن مدرك الطائي [1] على الحاج بالأجفر يوم الأربعاء لاثنتي عشرة [2] ليلة بقيت من المحرم، فأخذ الأموال والتجارات والنساء والحرائر والمماليك [3] ، وذكر أنه أخذ من الناس ألفى ألف دينار [4] .

ولسبع بقين من المحرم قرئ على جماعة من حاج خراسان في دار المعتضد كتاب بتولية [5] عمرو بن الليث الصفار ما وراء النهر- نهر بلخ- وعزل أَحْمَد بن إسماعيل.

وفي هذه السنة: كتب صاحب البريد [6] من الكوفة، يذكر أن ريحا صفراء ارتفعت بنواحي الكوفة في ليلة الأحد لعشر بقين من ربيع الأول، فلم تزل إلى وقت المغرب، ثم استحالت سوداء [7] ، فلم يزل الناس في تضرع إلى الله عز وجل، ثم مطرت السماء بعقب ذلك مطرا شديدا برعود هائلة، وبروق متصلة، ومطرت قرية تعرف بأحمدآباذ [8] .


[1] في ك: «ولد هو وأخ له يوما وكان هو ... » .
[2] في ت: «لاثني عشرة» وما أوردناه من باقي النسخ والطبري.
[3] في ك: «والنساء والمماليك» بسقوط: «الحرائر» .
[4] في ك: «ألفي دينار» بسقوط: «ألف» .
[5] في ك: «في دار المعتضد بتولية» ، بسقوط: «كتاب» .
[6] في ص الأصل: «وكتب صاحب البريد» . بسقوط: «في هذه السنة» .
[7] في ت، ص: «ثم استحالت سوادا» وما أوردناه من باقي النسخ، والطبري.
[8] في ك: «بأجهاباذ» ، وما أوردناه من باقي النسخ، والطبري، وفي الأصل: «بأحمديا» .

<<  <  ج: ص:  >  >>