فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

باب ذكر عِيسَى ابن مريم عَلَيْهِ السلام

[1] أخبرنا محمد ابن عَبْدِ الْبَاقِي- أَوْ قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ الجوهري، قال: أخبرنا أبو عمرو ابن حيوية، قَالَ: أَخْبَرَنَا أَحْمَد بْن معروف، قَالَ: أخبرنا الحارث بن أبي أسامة، قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ. [2] ، قَالَ: حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ السَّائِبِ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ [3] ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ:

كان بين مُوسَى بْنِ عِمْرَانَ، وَعِيسَى عَلَيْهِمَا السَّلامُ أَلْفُ سَنَةٍ وَسَبْعُ مِائَةِ سَنَةٍ، وَلَمْ يَكُنْ بَيْنَهُمَا فترة، وَأَنَّهُ أُرْسِلَ بَيْنَهُمَا أَلْفُ نَبِيٍّ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ سِوَى مَنْ أُرْسِلَ مِنْ غَيْرِهِمْ، وَكَانَ بين ميلاد عيسى والنبي صلى الله عليه وسلم خمس مائة [و] تسع وَسِتُّونَ سَنَةً، بُعِثَ فِي أَوَّلِهَا ثَلاثَةُ أَنْبِيَاءَ وَهُوَ قَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ: إِذْ أَرْسَلْنا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُما فَعَزَّزْنا بِثالِثٍ 36: 14 [4] وَالَّذِي عُزِّزَ بِهِ سَمْعُونَ. وَكَانَتِ الْفَتْرَةُ الَّتِي لَمْ يَبْعَثِ اللَّهُ فِيهَا رَسُولا أَرْبَعُ مِائَةِ سنة وأربع وثمانين.

قَالَ علماء السير: مات عمران بْن ماثان بْن اليعازار بْن اليوذ بْن أحين بْن صادوق بْن عازور بْن إلياقيم بْن أبيوذ بْن زربابل بْن شلتيل بْن يوحنا بْن يوشيا بن أمون بن منشا بن حزقيا بْن أحاز بْن يوثام بْن عوزيا بْن يورام بْن يوشافاظ بْن أسا بْن أبيا بْن رحبعم بْن سليمان بْن داود عليهما السلام [5] . وكانت امرأة عمران حين


[1] بياض في ت مكان «ذكر عيسى ابن مريم عليه السلام» .
[2] بياض في الأصل.
[3] حذف السند في النسخة ت وكتب بدلا منه «روي عن ابن عباس» .
[4] سورة: يس الآية: 14.
[5] في الأصل: «عمران بن ماثان بن اليعارار بن اليوذ بن أحين بن صادق بْن عازور بْن إلياقيم بْن أبيوذ بْن زربابل بن شالتان بن يوحنا بن يوشنا بن أبون بن ميشا بن حزقيا بْن أحاز بْن يوثام بْن عوزيا بن يورام بن

<<  <  ج: ص:  >  >>