فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[به] [1] من المطر حتى تمنيت أنى لم أخرج معه لما يلحق نفسه من الضرر، فلم يزل هذا دأبه [2] حتى دخلنا مكة.

1972- عمر بْن إبراهيم، أَبُو بكر الحافظ، المعروف بأبي الآذان [3] :

[سمع و] [4] حدث عن جماعة. روى عنه ابن قانع، وابن المنادي، وكان ثقة سكن سرمن رأى.

توفي بها في هذه السنة وله ثلاث وستون سنة.

1973- مُحَمَّد بْن إسماعيل بْن عامر، أَبُو بكر التمار الواسطي [5] :

سكن بغداد، وحدث بها عن أَحْمَد بْن سنان الواسطي، وسرى السقطي، والربيع بْن سليمان المرادي وغيرهم. روى عنه أَبُو عمرو بْن السماك، وَقَالَ: سمعنا منه وهو ابن ستين سنة وهو أسود اللحية.

1974- مُحَمَّد بْن الحسين بْن عبد الرحمن، أَبُو العباس الأنماطي [6] :

سمع داود بن عمرو الضبي، ويحيى بْن معين وغيرهما. روى عنه ابن صاعد، وابن مخلد، وابن قانع وغيرهم. وَكَانَ ثقة ثبتا صالحا.

وتوفي في هذه السنة، وقيل: في سنة ثلاث وتسعين [7] .


[1] ما بين المعقوفتين: ساقط في ت، ص.
[2] في ت: «فكان هذا دأبه» . وفي ص، ك: «فلم يزل ذلك دأبه» . وما أوردناه يوفق ما في تاريخ بغداد 9/ 374.
[3] في ص: عمران بن إبراهيم» .
وانظر ترجمته في: (تاريخ بغداد 11/ 215. وتذكرة الحفاظ 744، وتقريب التهذيب 2/ 51) .
[4] ما بين المعقوفتين: ساقط من ت، ك.
[5] انظر ترجمته في: (تاريخ بغداد 2/ 45) .
[6] انظر ترجمته في: (تاريخ بغداد 2/ 227، 228) .
[7] في ك: «في سنة ثمان وتسعين» .

<<  <  ج: ص:  >  >>