فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ذكر حوادث مرت عقيب رفع عِيسَى عَلَيْهِ السلام

[1]

[فمنها افتراق العقائد:]

روى أَبُو معشر المدني، عَنْ مُحَمَّد بْن كعب القرظي، قَالَ: لما رفع عِيسَى عَلَيْهِ السلام اجتمع من علماء بني إسرائيل مائة رجل، فَقَالَ بعضهم لبعض: أنتم كثير ونتخوف الفرقة ليخرج بعضكم. فأخرجوا عشرة عشرة حَتَّى بقت عشرة، فقالوا: أنتم [2] كثير، أخرجوا بعضكم فاخرجوا [3] ستة وبقي أربعة، إليهم ينتهي علم بني إسرائيل، فَقَالَ بعضهم لبعض: ما تقولون فِي عِيسَى؟ فَقَالَ رجل منهم: أتعلمون أن أحدا يحيى الموتى إلا الله؟ قالوا: لا. قال: أتعلمون أن أحدا يعلم الغيب إلَّا اللَّه؟ قالوا: لا، قَالَ:

أتعلمون أن أحدا يبرئ الأكمه والأبرص إلا اللَّه؟ قالوا: لا. قَالَ: فإنه هو اللَّه كان فِي الأرض ما بدا له، ثم صعد إِلَى السماء حين بدا له.

فَقَالَ الآخر: أنا [4] لا أقول كما [قلت، قد عرفنا عِيسَى وعرفنا أمه، بل هو ولده [5] .

فَقَالَ الآخر: لا أقول كما] [6] قلتما [7] ، ولكن جاءت به أمه من عمل غير صالح.

فَقَالَ الآخر: لا أقول كما تقولون، قد كان عِيسَى يخبركم أنه عَبْد اللَّه وروح اللَّه وكلمته ألقاها إِلَى مريم فقولوا كما قَالَ لنفسه.

فتفرقوا فخرج رجل منهم فسألوه: ما قلت؟ قَالَ: قلت هو اللَّه، فاتبعه عنق من الناس. ثم قَالُوا للآخر: ما قلت؟ قَالَ: قلت هو ولده، فاتبعه عنق من الناس، ثم خرج الثالث [8] فقالوا: ما قلت؟ قَالَ: قلت جاءت به أمه من عمل غير صالح، [فاتبعه عنق من


[1] بياض في ت مكان: «ذكر حوادث مرت عقيب رفع عِيسَى عَلَيْهِ السلام» .
[2] في الأصل: «أنهم كثير» .
[3] في ت: «فخرج ستة» .
[4] «أنا» سقطت من ت.
[5] في ت: «ولد» .
[6] ما بين المعقوفتين: سقطت في الأصل وأثبتت على الهامش.
[7] في الأصل: «كما قلتم» .
[8] في ت: «الآخر» .

<<  <  ج: ص:  >  >>