فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[المجلد الرابع عشر]

بسم الله الرّحمن الرّحيم

[تتمة سنة تسع وعشرين وثلاثمائة]

[باب ذكر خلافة المتقي باللَّه]

[1] واسمه إبراهيم بن المقتدر [2] [و] [3] يكنى أبا إسحاق، وأمه أم ولد تسمى خلوب، أدركت خلافته. وولد في شعبان سنة سبع وتسعين ومائتين، وكان قد اجتمع الأشراف والقضاة في دار بجكم وشاوروه فيمن يولون، فاتفقوا عليه [4] ، فحمل من داره- وكانت بأعلى الحريم الظاهري- إلى دار الخلافة، فصعد إلى رواق التاج فصلى ركعتين على الأرض وجلس على السرير، وبايعه الناس وكان استخلافه يوم الأربعاء لعشر بقين من ربيع الأول من هذه السنة.

ولم يغدر بأحد قط، ولا تغير على جاريته التي كانت له قبل الخلافة، ولا تسرى عليها، وكان حسن الوجه، مقبول الخلق [5] ، قصير الأنف، أبيض مشربا بحمرة، في شعره شقرة وجعودة، كث اللحية، أشهل العينين، أبي النفس [6] ، لم يشرب النبيذ قط.

وكان يتعبد ويصوم جدا [7] ، وكان يقول: المصحف نديمي، ولا أريد جليسا


[1] في الأصل: «المتقي للَّه» .
[2] «بن المقتدر» سقطت من ت.
[3] ما بين المعقوفتين سقطت من الأصل.
[4] في ت: «فاتفق عليه» .
[5] في ت، وابن كثير 11/ 198 «معتدل الخلق» .
[6] «وأبي النفس» سقطت من ت.
[7] في ت «وكان يتعبد جدا، ويصوم كثيرا» .

<<  <  ج: ص:  >  >>