فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[ثم دخلت سنة أربع وخمسين وثلاثمائة]

فمن الحوادث فيها:

أنه عمل في يوم عاشوراء ما جرت به عادة القوم من إقامة النوح، وتعليق المسوح.

وفي ليلة السبت الثالث عشر من صفر: انكسف القمر [كله] [1] .

وفي ليلة الثلاثاء لعشر بقين من ربيع الآخر: كبس مسجد براثا، وقتل في قوامه [2] نفسان.

وفي نيسان: جاء برد كبار جدا، حكى بعض من يوثق به أنه وزن بردة فكان [3] فيها مائة درهم.

[تقليد أبى أحمد الحسين بن موسى الموسوي نقابة الطالبيين]

وفي يوم الأربعاء لأربع خلون من جمادى الآخرة. من هذه السنة: تقلد أبو أحمد الحسين بن موسى الموسوي نقابة الطالبيين بأسرهم سوى أبي الحسن بن أبي الطيب وولده، فإنهم استعفوا منه، فرد أمرهم إلى أبي الحسن علي بن موسى حمولي.

وفي سحر يوم السبت لثمان بقين من جمادى الأولي: ماتت أخت معز الدولة، فركب الخليفة (المطيع للَّه) [4] في طياره، وأصعد إليه إلى بستان الصيمري [الّذي


[1] ما بين المعقوفتين سقط من الأصل.
[2] في الأصل: «من قوامه» .
[3] في الأصل: «كان» .
[4] ما بين المعقوفتين سقط من الأصل.

<<  <  ج: ص:  >  >>