فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

بهم أبو الحسن محمد بن الحسن العلوي، فعادوا ولم يحج في هذه السنة أيضا أهل الشام، واليمن، وإنما حج أهل مصر والمغرب خاصة.

وفي يوم السبت سابع ذي الحجة قبل أبو عبد الله شهادة أبي عبد الله بن المهتدي الخطيب.

وفي يوم الاثنين تاسع ذي الحجة قلد الشريف [أبو الحسن محمد بن علي بن أبي تمام الزينبي نقابة العباسيين وقرأ عهده أبو الفضل يوسف بن سليمان] بحضرة القادر باللَّه، وحضره القضاة، والشهود، والأشراف [والأكابر] .

وفي هذه السنة عقد لمهذب الدولة علي بن نصر علي بنت بهاء الدولة بن عضد الدولة، وعقد الأمير أبو منصور بن بهاء الدولة علي بنت مهذب الدولة علي بن نصر كل عقد منهما على صداق مبلغه مائة ألف دينار.

[ذكر من توفي في هذه السنة من الأكابر]

2899- الطيب بن يمن بن عبد الله، أبو القاسم مولي المعتضد باللَّه.

ولد سنة سبع وتسعين ومائتين، وسمع البغوي، روى عنه الصيمري، والجوهري، والتنوخي، والعتيقي، وقال: هو ثقة صحيح الأصول. توفي في رجب هذه السنة.

2900- عبيد الله بن محمد بن علي بن عبد الرحمن أبو محمد الكاتب المعروف: بابن الجرادي، مروزي الأصل.

حدث عن البغوي، وابن دريد، وابن الأنباري، روى عنه التنوخي، والعشاري وكان فاضلا صاحب كتب كثيرة، وتوفي في هذه السنة وقيل في السنة التي قبلها.

2901- عبيد الله بن محمد بن نافع بن مكرم أبو العباس البستي الزاهد.

ورث عن آبائه أموالا كثيرة فأنفقها في الخير، وكان كثير التعبد، بقي سبعين سنة لا يستند إلى حائط ولا إلى غيره ولا يتكىء على وسادة وحج من نيسابور حافيا، راجلا، دخل الشام، والرملة، وأقام ببيت المقدس أشهرا، ثم خرج إلى مصر، وبلاد المغرب،

<<  <  ج: ص:  >  >>