فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[ثم دخلت سنة تسعين وثلاثمائة]

فمن الحوادث فيها [1] :

[ظهور معدن الذهب بأرض سجستان]

أنه ظهر في أرض سجستان معدن الذهب، كانوا يحفرون فيه آبارا ويخرجون من التراب الذهب الأحمر.

[تقليد القاضي أبي عبد الله الحسين بن هارون مدينة المنصور مضافة إلى الكرخ والكوفة]

ومن الحوادث أنه [2] : في يوم الخميس لسبع بقين من شوال قلد القاضي أبو عَبْد اللَّهِ الحسين بن هارون [الضبي] [3] مدينة المنصور مضافة إلى الكرخ والكوفة، وشقي الفرات، وقلد الْقَاضِي أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الأكفاني [4] الرصافة، وأعمالها عوضا عن المدينة التي كان يليها، وقلد القضاء أبو الحسن الخزري الواسطي [5] طريقي دجلة وخراسان مضافا إلى عمله بالحضرة، وقرئت عهودهم على ذلك وولي أبو خازم [6] محمد بن الحسن الواسطي القضاء بواسط وأعمالها، وقرئ عهده بالموكب بدار الخلافة وكتب الإمام القادر باللَّه لمحمد بن عبد الله بن الحسن وقد ولاه [بلاد جيلان] [7] كتابا اختصرته وفيه:


[1] بياض في ت.
[2] في ص، ل، ت، والمطبوعة: «وفيها في يوم» .
[3] ما بين المعقوفتين: ساقط من الأصل.
[4] في ص: «أبو محمد عبد الله بن الأكفاني» .
[5] في ص: «أبو الحسن الجزري» . و «الواسطي» . ساقطة من ص، ل، ت، والمطبوعة.
[6] في ل، ص: «وأبو حازم» .
[7] ما بين المعقوفتين: ساقط من الأصل.

<<  <  ج: ص:  >  >>