فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[ثم دخلت سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة]

[وقوع الثلج ببغداد وعلوه عن الأرض ذراعا]

فمن الحوادث فيها [1] :

أن الثلج وقع ببغداد في يوم الأربعاء الحادي عشر من ربيع [الأول] [2] فعلا على وجه الأرض ذراعا في موضع وذراعا ونصفا، وأقام أسبوعا لم يذب رماه الناس عن سطوحهم بالرفوش إلى الشوارع والدروب، وابتدأ يذوب وبقيت منه بقايا في موضع نحو عشرين يوما. وبلغ سقوطه إلى تكريت. ووردت الكتب من واسط بسقوطه فيها بين البطيحة/ وبين البصرة والكوفة وعبادان ومهروبان.

[كثرة العملات ببغداد]

وفى هذا الشهر [3] : كثرت العملات ببغداد، وكبس الذعار عدة مواضع، وقصد قوم منهم مسجد براثا ليلة الجمعة وأخذوا حصره وستوره وقناديله، فجد أصحاب الشرطة في طلبهم فظفروا ببعضهم فشهروا وعرفوا وكحلوا وقطعوا.

[الفتنة بين أهل الكرخ [4] والفقهاء]

في يوم الأحد عاشر رجب جرت فتنة بين أهل الكرخ والفقهاء بقطيعة الربيع وكان السبب [5] أن بعض الهاشميين من أهل باب البصرة قصدوا أبا عبد الله محمد بن النعمان المعروف بابن المعلم، وكان فقيه الشيعة في مسجده بدرب رياح وتعرض به


[1] بياض في ت.
[2] ما بين المعقوفتين: ساقط من الأصل.
[3] بياض في ت.
[4] في الأصل: «فتنة بين أصحاب الكرخ» .
[5] في الأصل: «وذلك السبب» .

<<  <  ج: ص:  >  >>