فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

تقنصت بالإنصاف شكري ولم أكن ... علمت بأن الحر بالبر يقتنص

وصادفت أسنى فرصة فانتهزتها ... بلقياك إذ بالحزم تنتهز الفرص

أتتني القوافي الباهرات بحمل البدائع ... من مستحسن الجد والرخص

فقابلت زهر الروض منها ولم يجد ... وأخرزت در البحر فيها ولم أغص

وإن كنت بالببغاء قدما ملقبا ... فكم لقب بالجور لا العدل مخترص

وبعد فما أخشى تقنص جارح ... وقلبك لي وكر [1] وصدرك لي قفص

توفي الببغاء في شعبان هذه السنة.

3011- محمد [2] بن يحيى، أبو عبد الله الجرجاني

[3] :

كان زاهدا عالما مناظرا لأبى بكر الرازي، وكان يدرس في أول قطيعة الربيع، وفلج في آخر عمره، ومات في هذه السنة، ودفن إلى جنب أبي حنيفة.


[1] في ص، ل: «وقلبك لي وغر» .
[2] بياض في ت.
[3] انظر ترجمته في: (تاريخ بغداد 3/ 433) .

<<  <  ج: ص:  >  >>