فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

النقيب الذي أوصل كتابي إليك، فقلت: ويحك هذا عميد الجيوش، فقال لي: هذا الذي تهابه ملوك الأطراف وكثر الدعاء له [1] ، فلما كان بعد مدة ورد كتاب ابن القمي التاجر من مصر على عميد الجيوش يعرفه أن ذلك الرجل حضر في مجمع من التجار، وحكى القصة فضج الناس بالدعاء وقالوا: ليتنا كنا في جواره وظله، ففرح عميد الجيوش، وقال: قد أحسن المكافأة، بقى عميد الجيوش واليا على العراق ثماني سنين وسبعة أشهر وأحد عشر يوما وهو الذي يقول فيه الببغاء [كما ذكرنا في ترجمته] [2] .

سألت زماني بمن أستغيث ... فقال استغث بعميد الجيوش

[وتوفى في هذه السنة عن إحدى وخمسين سنة، وتولى أبو الحسن الرضى بأمره، ودفن بمقابر قريش] [3] .

3024- الحسين [4] بن المظفر بن أحمد بن عبد الله بن كنداج [5] ، أبو عبد الله

[6] :

سمع إسماعيل بن محمد الصفار، والخلدي، وابن كامل القاضي، روى عنه البرقاني، وقال: ليس به بأس. كان من أولاد المحدثين [وكان يعرف] [7] . توفي في ذي الحجة من هذه السنة. [8]

3025- خلف [9] بن محمد بن على بن حمدون [10] ، أبو محمد الواسطي:

سمع الكثير، ورافق أبا الفتح بن أبي الفوارس في رحلته، فسمع/ بجرجان


[1] في الأصل، ل: «الدعاء لك» .
[2] ما بين المعقوفتين: ساقط من الأصل.
[3] ما بين المعقوفتين: ساقط من الأصل.
[4] بياض في ت.
[5] في ص، ل: «عبد الله أبي كيداخ» .
[6] انظر ترجمته في: (تاريخ بغداد 8/ 142) .
[7] ما بين المعقوفتين: ساقط من الأصل.
[8] بياض في ت.
[9] في ت: «ابن حملون» .
[10] انظر ترجمته في: (تاريخ بغداد 8/ 334، والبداية والنهاية 11/ 344، والأعلام 2/ 311) .

<<  <  ج: ص:  >  >>