فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ووردت كتب من صاحب المغرب بما فتحه الله تعالى منها وبإقامة الدعوة للقائم بأمر اللَّه.

[ذكر من توفي في هذه السنة من الأكابر]

3302- بركة بن الملقد:

الملقب زعيم الدولة [1] أمير بني عقيل فأقام مقامه قريش بن بدران.

3303- عبيد الله بن محمد بن أحمد بن إبراهيم بن لؤلؤ

[2] :

أَخْبَرَنَا أَبُو مَنْصُورٍ الْقَزَّازُ أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرٍ أحمد بْن علي بْن ثابت الخطيب قَالَ:

سمع ابن لؤلؤ ابن مالك وغيره كتبت عنه وكان ثقة وسألته عن مولده فقال في رمضان سنة ست وخمسين وثلاثمائة ومات في شوال هذه السنة ودفن بمقبرة باب حرب.

3304- عبيد الله بن محمد بن عبيد الله أبو القاسم النجار المعروف بابن الدلو

[3] :

سمع ابن المظفر. قال الخطيب كتبت عنه وكان صدوقا يسكن وراء نهر عيسى وتوفي في رمضان هذه السنة.

3305- مُحَمَّد بن محمد بن أحمد، أبو الحسن الشاعر البصروي

[4] .

وبصرى قرية دون عكبرا. سكن بغداد وكان متكلما وله نوادر مطبوعة، قال رجل لقد شربت الليلة ماء عظيما [5] فاحتجت كل ساعة إلى القيام كأني جدي فقال له: لم تصغر نفسك يا سيدنا؟ وله شعر مليح أخبرنا القزاز أخبرنا الخطيب قال أنشدنا أبو الحسن البصروي:


[1] في ص: «زعم الملك» .
[2] انظر ترجمته في: (تاريخ بغداد 10/ 356) .
[3] انظر ترجمته في: (تاريخ بغداد 10/ 386) .
[4] انظر ترجمته في: (تاريخ بغداد 3/ 236، البداية والنهاية 12/ 63) .
[5] في الأصل: «شربت الليلة ماء كثيرا» .

<<  <  ج: ص:  >  >>