فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[هلال بن المحسن]

بن إبراهيم بن هلال، أبو الحسين [1] الكاتب الصابي صاحب «التاريخ» [2] .

ولد سنة تسع وخمسين، وسمع أبا علي الفارسي، وعلي بن عيسى الرماني، وغيرهما، وكان صدوقا وجدُّه أبو إسحاق الصابي صاحب «الرسائل» وكان أبوه المحسن صابئًا، فأما هو فأسلم متأخرا، وكان قد سمع من العلماء في حال كفره، لأنه كان يطلب الأدب.

وتوفي في رمضان هذه السنة.

[ذكر سبب إسلامه]

/ أنبأنا محمد بن ناصر الحافظ [3] ، حدثنا الرئيس أبو علي محمد بن سعيد بن 7/ أنبهان [4] الكاتب قَالَ: قَالَ هلال بن المحسن: رأيت في المنام سنة تسع وتسعين وثلاثمائة رسول الله صلي الله عليه وسلم قد وافى إلى موضع منامي [5] ، والزمان شتاء، والبرد شديد، والماء جامد، فأقامني [6] فارتعدت حين رأيته، فقال: لا ترع، فإني رسول الله، وحملني إلى بالوعة في الدار عليها دورق خزف وقال: توضأ وضوء الصلاة. فأدخلت يدي في الدورق فإذا الماء جامد، فكسرته وتناولت من الماء ما أمررته علي وجهي وذراعي وقدمي، ووقف في صفه وصلى وجذبني إلى جانبه وقرأ الحمد، وإذا جاء نصر الله والفتح، وركع وسجد، وأنا أفعل مثل فعله، وقام ثانيا وقرأ الحمد وسورة لم أعرفها، ثم سلم، وأقبل عليّ وقال: أنت رجل عاقل محصل، والله يريد بك خيرًا فلم تدع الإسلام الذي قامت عليه الدلائل والبراهين، وتقيم علي ما أنت عليه؟ هات يدك وصافحني، فأعطيته يدي فقال: قل أسلمت وجهي للَّه، وأشهد أن الله الواحد الصمد الّذي لم يكن له


[1] في ت: «أبو الحسن» .
[2] انظر ترجمته في: (تاريخ بغداد 14/ 76. وتاريخ آداب اللغة لجرجي زيدان 2/ 323. ووفيات الأعيان 6/ 101: 105. ومعجم المطبوعات 1179. ونزهة الألباء 423.
والأعلام 8/ 92، والبداية والنهاية 12/ 70. وشذرات الذهب 3/ 278) .
[3] «الحافظ» سقطت من ص، ت.
[4] في الأصل: «بن شهاب» .
[5] في ص: «مقامي» .
[6] في ص: «فأقعدني» .

<<  <  ج: ص:  >  >>