فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[المجلد الثامن عشر]

بسم الله الرحمن الرحيم

[ثم دخلت سنة اربع وثلاثين وخمسمائة]

فمن الحوادث فيها:

[بدأ بهروز يعمل سكر النهروانات]

أنه بدأ بهروز يعمل سكر النهروانات فبناه دفعتين وهو يتفجر، ثم استحكم في الثالثة، وما زال يعمل عليه إلى أن مات في سنة أربعين.

وولدت في هذه السنة ابنة قاور [1] من السلطان مسعود ولدا ذكرا، فعلقت بغداد وظهرت المنكرات، فبقيت ثمانية أيام فمضى ابن الكواز الزاهد إلى باب [ابن] [2] قاور وقال: إن أزلتم هذا وإلا بتنا في الجوامع، وشكونا إلى الله [3] تعالى فحطوا التعاليق فمات الولد

[تعليق البلد لأجل دخول خاتون]

وعلقت البلد لأجل دخول [4] خاتون بنت محمد زوجة المقتفي، وكانت قد وصلت مع أخيها مسعود، وأقامت عنده بدار المملكة ثم دخلت إلى الخليفة في زي عجيب وبين يديها زوجة السلطان مسعود بنت دبيس وبنت قاور، ويحجبها الوزير شرف الدين والمهد ومركب الخليفة [5] وذلك في جمادى الأولى.

ثم وقع في رجب إملاك السيدة بنت أمير المؤمنين [لمسعود] [6] ، وحضر وزير


[1] في الأصل: «ابنة قاور» . وفي ت: «ابنة قاد» .
[2] ما بين المعقوفتين: ساقط من الأصل.
[3] في الأصل: «وشكرنا إلى الله تعالى» . والتصحيح من ص.
[4] في ت: «وعلقت بغداد لأجل دخول» .
[5] في الأصل: «فركب الخليفة» .
[6] ما بين المعقوفتين: ساقط من الأصل.

<<  <  ج: ص:  >  >>