فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

أَفْرِقْ صَدْرَهُ فَجَرَى [1] أَحَدُهُمَا إِلَى صَدْرِي، فَفَرَقَهُ [2] فِيمَا أَرَى بِلا دَمٍ وَلا وَجَعٍ، فَقَالَ لَهُ: أَخْرِجِ الْغِلَّ وَالْحَسَدَ فَأَخْرَجَ شَيْئًا كَرَضَّةِ الْعَلَقَةِ، ثُمَّ نَبَذَهَا فَطَرَحَهَا، فَقَالَ لَهُ: أَدْخِلِ الرَّأْفَةَ وَالرَّحْمَةَ، فَإِذَا مِثْلَ الَّذِي أَخْرَجَ شِبْهَ الْفِضَّةِ، ثُمَّ هَزَّ إِبْهَامَ رِجْلِي الْيُمْنَى فَقَالَ: اغْدُ وَاسْلَمْ، فَرَجَعْتُ بِهَا أَغْدُو رَأْفَةً [3] عَلَى الصغير ورحمة الْكَبِيرِ.

ومن الحوادث التي كانت فِي سنة ثلاث عشرة من مولده [4] صلى الله عليه وآله وسلم [عزم أبو طالب أن يسافر برسول الله صلى الله عليه وسلم معه إِلَى بصرى وتهيأ لذلك] [5]

قَالَ مؤلف الكتاب [6] : لما أتت له اثنتا عشرة سنة وشهران وعشرة أيام ارتحل به أَبُو طَالِبٍ إلى الشام.

فروى ابن إِسْحَاق، عَنْ عَبْد اللَّه بْن أبي بكر قَالَ:

لما تهيأ أَبُو طَالِبٍ للخروج إِلَى الشام أصب به رسول اللَّه صلى اللَّه عَلَيْهِ وسلم فرق له أَبُو طَالِبٍ، وَقَالَ: والله لأخرجن به معي ولا يفارقني ولا أفارقه أبدا، فخرج به معه، فلما نزل الركب بصرى من أرض الشام وبها راهب يقال له بحيرا وهو [7] فِي صومعة [له] [8] ، وكان ذا علم فِي النصرانية [9] ، ولم يزل فِي تلك الصومعة راهبا، إليه يصير علمهم عَنْ كتاب- فيما يزعمون-[أنهم] [10] يتوارثونه كابرا عن كابر.


[1] في الأصل: «فحدى» . وفي ت: «أفلق صده» .
[2] في ت: «ففلقه» .
[3] في ت: «أغدو رقة» .
[4] بياض في ت مكان: «ومن الحوادث التي كانت في سنة ثلاثة عشر من مولده صلى الله عليه وسلم» .
[5] ما بين المعقوفتين: سقط من الأصل.
[6] بياض في ت مكان: «قال مؤلف الكتاب» .
[7] «وهو» سقطت من ت.
[8] ما بين المعقوفتين: سقط من الأصل.
[9] في ت: «من النصرانية» .
[10] ما بين المعقوفتين: سقط من الأصل.

<<  <  ج: ص:  >  >>